ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال اندونيسيا الى 91

السياح يغادرون اندونيسيا بعد الزلزال. (رويترز).
ماتارام (اندونيسيا) – أ ف ب |

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب أمس (الأحد)، جزيرة لومبوك في إندونيسيا إلى 91 قتيلا ومئات الجرحى، وأدى الى تضرر آلاف المباني، وفق ما أعلن الناطق باسم هيئة إدارة الكوارث سوتوبو بوروو نوغروهو فجر اليوم.


وكان المسعفون يبحثون عن ناجين تحت أنقاض منازل ومساجد ومدارس دمرها مساء الزلزال الذي شعر به أيضا سكان جزيرة بالي القريبة، التي تشكل وجهة محبذة بين السياح في جنوب شرقي آسيا.

وقال الناطق باسم الهيئة الوطنية لمكافحة الكوارث سوتوبو بوروو نوغروهو «قتل 91 شخصا ويعاني 209 من جروح بالغة»، مشددا على الصعوبات الكبيرة التي تواجهها السلطات بعدما «تضررت الطرقات وثلاثة جسور ومن الصعب الوصول إلى بعض المناطق وليس لدينا ما يكفي من المتطوعين».

وكانت عملية إجلاء جارية اليوم لنقل 1200 سائح من جزر جيلي التي تبعد بضعة كيلومترات من الساحل الشمالي الغربي للومبوك.

وأفاد مسؤولون في هيئة مكافحة الكوارث بأن أكثر من 350 سائحاً تم إجلاؤهم. وقتل سائح إندونيسي على جزر جيلي وآخر في بالي.

وأصدر المسؤولون تحذيراً من حدوث تسونامي بعد الزلزال، إلا انه تم الغاؤه لاحقاً.

وتعرض مبنى مطار بالي الدولي لبعض الأضرار، إلا ان المدرج لم يتضرر وعادت العمليات الى طبيعتها، وفق مسؤولين في وكالة الكوارث.

ولم تتأثر المرافق الرئيسة في مطار لومبوك الرئيس، على رغم أنه تم إجلاء المسافرين لفترة وجيزة من المبنى الرئيس.

ويأتي الزلزال بعد اسبوع من هزة بقوة 6.4 درجات في جزيرة لومبوك، أدت الى مقتل 17 شخصاً وإلحاق الاضرار بمئات المباني.

وتقع اندونيسيا على «حزام النار» في المحيط الهادئ الناشط بركانيا وزلزاليا.