السوق السعودية تتراجع وبورصة أبو ظبي ترتفع

دبي - رويترز |

لامست بورصة أبوظبي أعلى مستوياتها في أربع سنوات اليوم (الأربعاء) بدعم من أسهم البنوك، بينما هبطت البورصة السعودية وسط نزاع ديبلوماسي مع كندا.


وهوى سهم «رابغ للتكرير والبتروكيماويات» (بترورابغ)، وهي مشروع مشترك بين «أرامكو» و«سوميتومو كيميكال» اليابانية، 8.2 في المئة، بعدما أعلنت الشركة أمس انخفاض في صافي ربح الربع الثاني من العام.

وتراجع المؤشر الرئيس للسوق السعودية 0.4 في المئة، مع قلق المستثمرين من تداعيات نزاع ديبلوماسي بين المملكة وكندا.

وزاد سهم بنك «أبوظبي الأول» 0.7 في المئة. وارتفعت أيضا أسهم بنوك أخرى، مع صعود سهم مصرف «أبوظبي الإسلامي» 1.8 في المئة، وسهم بنك «الاتحاد الوطني» 2.8 في المئة.

ومن المتوقع أن تكون البنوك من بين المستفيدين من خطة قيمتها 50 بليون درهم (13.6 بليون دولار)، أعلنتها أبوظبي في حزيران (يونيو) الماضي لتنشيط الاقتصاد.

وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي مرتفعا 0.3 في المئة، بعدما سجل أعلى مستوياته منذ أواخر 2014 في أوائل التعاملات.

وفي دبي، انخفض مؤشر سوق دبي 0.1 في المئة تحت ضغط من تراجع سهم بنك «الإمارات دبي الوطني» واحدا في المئة، وسهم «ديار» للتطوير العقاري 5.8 في المئة.

وهوى سهم «دريك آند سكل انترناشونال» 9.9 في المئة.

وفي قطر، هبط سهم «صناعات قطر» 1.6 في المئة، وشكل أكبر ضغط على مؤشر البورصة الذي أغلق منخفضا 0.1 في المئة.

وبعد إغلاق السوق، أعلنت «صناعات قطر»، ثاني أكبر شركة للبتروكيماويات في الشرق الأوسط، أن أرباحها ارتفعت إلى 2.51 بليون ريال (689.5 مليون دولار) في النصف الأول من 2018، ارتفاعا من 1.61 بليون ريال في الفترة المماثلة من العام الماضي.