أزياء الموسم المقبل «محتشمة» بضغط من حركة «مي تو»

من عرض لدار «غوتشي» (بنترست)
لندن - «الحياة» |

أظهر تحليل عروض الأزياء لموسم خريف وشتاء 1018-2019 لمجموعة من الدور الفاخرة، انحسار موجة الألبسة الفاضحة والمثيرة، وفقاً لموقع «روسيا اليوم».


ونشرت مجلة «فاشن يونايتد»، أن موسم الأزياء المقبل سيتسم بـ «الحشمة» عبر أزياء تغطي معظم الجسم للرجال والنساء، وتتميز بطبقات متعددة تلبس بعضها فوق بعض، وتسود فيها أقمشة «التريكو» بشكل واضح.

وقالت مديرة الإبداع في دار «جيفنشي» للأزياء كلير وايت كيلر بعد تقديم عرضها لأزياء الموسم المقبل، إن «خطوط الموضة تعود بنا في التاريخ، إذ نستوحي تصاميم الألبسة من أزياء سبعينات القرن العشرين التي تميزت بسترات الكشمير والتنانير الطويلة والعباءات».

أما أزياء دار «غوتشي» فشددت على التوجهات العملية في أزيائها للموسم المقبل، وعلى عودة الأوشحة الدافئة والقفازات والقبعات إلى مجموعة تصاميمها. كما تميزت المجموعة الجديدة للدار بلمسات تعكس أزياء الهيبيين وبخطوط زخرفة إثنية في جزء كبير من أزيائها.

وتميزت أزياء دور مثل «كالفن كلاين» و»برادا» و»بالنسياغا» بأزيائها «الساخرة» المستوحاة من عقود نهاية القرن العشرين التي تتكون من طبقات عدة وبسترها المنفوخة. وتعود أسباب هذه التغيرات في مجموعات الأزياء المقبلة إلى الفضيحة المحيطة بالتحرش الجنسي في هوليوود، خصوصاً الاتهامات الموجهة إلى المنتج هارفي واينستين، وظهور حركة «#MeToo» التي تقف ضد التحرش واستخدام المرأة كسلعة في عالم الأزياء والموضة.