اجتماع مصري - سوداني في القاهرة نهاية الشهر

القاهرة – «الحياة» |

يرأس وزيرا خارجية مصر سامح شكري والسودان الدرديري محمد أحمد اجتماع اللجنة المصرية - السودانية المشتركة في القاهرة في 29 آب (أغسطس) الجاري.


وكان الرئيسان عبدالفتاح السيسي وعمر البشير اتفقا على تشكيل اللجنة خلال قمتهما في الخرطوم الشهر الماضي. وهي تجتمع تمهيداً لعقد اجتماعات اللجنة العليا بين البلدين برئاسة السيسي والبشير في الخرطوم في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. وتضم اللجنة وفق تصريح للناطق باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، وزارات: الري، الزراعة، الكهرباء، التجارة والصناعة، النقل، الاتصالات، الشباب والرياضة، والثقافة، ويرأسها وزيرا خارجية البلدين.

واستضافت وزارة الخارجية المصرية جولة من المحادثات المشتركة بين كبار مسؤولي اللجنة مساء أول من أمس، تمهيداً لانعقاد اللجنة الوزارية.

وأفادت وزارة الخارجية المصرية في بيان بأن الاجتماعات المصرية - السودانية رأسها من الجانب المصري مساعد وزير الخارجية مدير إدارة السودان وجنوب السودان السفير حسام عيسى، ومن الجانب السوداني وكيل وزارة الخارجية السودانية السفير عبدالغني النعيم، بمشاركة كل الوزارات والجهات المعنية بالعلاقات المصرية - السودانية من الجانبين. وناقش الاجتماع موضوعات التعاون بين الجانبين في المجالات الديبلوماسية والقنصلية، والأمنية، والاقتصادية والتجارية والزراعية والاستثمارية، والنقل البحري والنهري، والتعدين والبترول والكهرباء والطاقة، والخدمات والإعلام والتعليم والتعليم العالي، وغيرها من المجالات التي تربط بين الدولتين الشقيقتين.

وأشار البيان إلى بحث الجانبين ما يقرب من 20 مشروع اتفاقية ومذكرة تفاهم مقترحة لدراستها، استعداداً لتوقيعها خلال اجتماعات اللجنة الرئاسية العليا في الخرطوم. وأضاف البيان أنه «سيعقد اجتماع تحضيري شامل برئاسة وزيري الخارجية يوم 29 الجاري، وذلك وفقاً لما اتفقت عليه قيادتا البلدين خلال الزيارة الأخيرة للرئيس السيسي إلى الخرطوم».

وقال السفير السوداني في القاهرة عبدالمحمود عبدالحليم لـ «الحياة» أن الاجتماعات الوزارية ستعقد في القاهرة.

يأتي ذلك في وقت اتفقت القاهرة والخرطوم على تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين، وذلك خلال الاجتماع الخامس للجنة العسكرية المشتركة الذي اختتم أعماله أول من أمس في الخرطوم، وحضرها رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمد فريد.

وقال الناطق باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي في بيان مساء أول من أمس، أن اجتماعات اللجنة أسفرت عن الاتفاق على تعزيز التعاون العسكري والأمني بين مصر والسودان والعمل المشترك من أجل تأمين الحدود ومكافحة الإرهاب ومجابهة أعمال التهريب والتسلل. وأشار الناطق باسم الجيش المصري إلى لقاء البشير مع رئيس الأركان المصري على هامش اجتماعات اللجنة، مؤكداً عمق الروابط المشتركة التي تربط بين البلدين الشقيقين.

كما التقى فريد وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف ورئيس الأركان المشتركة السودانية الفريق أول كمال عبد المعروف الماحي، وناقش الجانبان عدداً من الملفات ذات الاهتمام المشترك وسبل دعم علاقات التعاون العسكري والتدريبات المشتركة ونقل وتبادل الخبرات العسكرية بين البلدين.

وأكد وزير الدفاع السوداني «عمق العلاقات التي تربط بين مصر والسودان وتطابق وجهات النظر تجاه التحديات والتهديدات الأمنية التي تواجهها المنطقة». واعتبر رئيس الأركان المشتركة السودانية أن ما تم الاتفاق عليه خلال الاجتماعات «يشكّل نقلة حقيقية في مسيرة تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين».

وأشار رئيس أركان الجيش المصري إلى توافق الرؤى حول استراتيجية مشتركة لتحقيق مصالح البلدين. وقال أن «القوات المسلحة المصرية تعتبر امتداداً للقوات المسلحة السودانية، وتتعاون في ما تتطلبه مصلحة البلدين بتوجيهات من القيادة السياسية المصرية».