إيران تعلن كشف «مخطط تفجيرات» وضبط أسلحة إسرائيلية

نجاد يدعو روحاني للاستقالة

الريال الإيراني للبيع في شوارع بغداد (أ ف ب)
طهران، دبي - «الحياة»، أ ب |

على وقع العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب على إيران الثلثاء، دعا الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد الرئيس حسن روحاني الى الاستقالة، في وقت أعلنت وزارة الأمن الإيرانية أمس كشف خليتيْن خططتا لتنفيذ هجمات في البلاد، مشيرة إلى اعتقال 6 عناصر وضبط كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد بحوزتهم، بينها بنادق إسرائيلية. في المقابل، قال مسؤول عسكري أميركي إن المناورات الإيرانية الأخيرة في مضيق هرمز «استعراض قوة» و «رسالة» لأميركا، محملاً قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الجنرال قاسم سليماني مسؤولية ما يجري من زعزعة لاستقرار بلدان في المنطقة.


وفي تصعيد ضد الرئيس روحاني يتزامن مع الضبابية في شأن انعكاسات العقوبات الأميركية على الوضع في إيران، خصوصاً الاقتصادي، قال أحمدي نجاد في فيديو نشره على حسابه على «تلغرام» أمس، إن الإيرانيين لا يثقون بروحاني، مضيفاً: «استمرار وجودك هو على حساب البلد». وكان مجلس الشورى (البرلمان) عزل وزير العمل علي ربيعي في حكومة روحاني، وحمله مسؤولية الوضع الاقتصادي المتأزم في البلاد، في خطوة اعتُبرت انتصاراً للخط المتشدد.

في المقابل، صرح قائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال بأن المناورات البحرية الإيرانية في مضيق هرمز وحوله الأسبوع الماضي، كانت رسالة إلى الولايات المتحدة بعد العقوبات، معتبراً أن إيران كانت تستعرض قدراتها العسكرية. وأوضح فوتل: «من الواضح لنا أنهم يحاولون استخدام هذا التمرين لإرسال رسالة لنا... بأن لديهم بعض القدرات». وأضاف: «ندرك ما يجري، ونبقى مستعدين لحماية أنفسنا». وبعدما أشار الى قدرة إيران على زرع ألغام ونشر قوارب متفجرة في المضيق، واستخدام الصواريخ والرادار على امتداد الساحل، أضاف أن الولايات المتحدة وحلفاءها يتدربون دورياً على هذه الإمكانية، ومستعدون لضمان حرية الملاحة وحركة التجارة عبر هذه المياه.

وندد فوتل بمحاولات إيران المتواصلة لزعزعة استقرار بلدان أخرى في المنطقة، منها سورية والعراق واليمن. وقال إن معظم هذه النشاطات الإيرانية في المضيق ودول المنطقة يرتكبها سليماني، مضيفاً: «حيثما رأيتم نشاطاً إيرانياً، ترون سليماني»، معتبراً «الفيلق» التهديد الرئيس للمنطقة.

داخلياً، أعلنت وزارة الأمن الإيرانية كشف خليتين في محافظتي كردستان وخوزستان في الغرب والجنوب الغربي للبلاد. ونقلت وكالة «مهر» للأنباء عن بيان صادر عن الوزارة أمس، أن الخليتيْن كانتا تنويان تنفيذ عمليات إرهابية داخل المدن الرئيسة وسط البلاد، مضيفة أن إحداهما هاجمت مقر شرطة التحريات في مدينة سقز بقنبلة يدوية في عمل عشوائي، لم يتسبب في حدوث أضرار.

ولفتت إلى أنه، وفقاً للوثائق التي تم الحصول عليها من الخليتين، فإنهما كانتا تنويان تنفيذ عمليات في مدن وسط البلاد. وأشارت الى أن قوات الأمن نجحت في إحباط مخطط لنقل شحنة كبيرة تزن أرطالاً عدة من المتفجرات بهدف تنفيذ تفجيرات متتالية في البلاد، وأن التحقيقات مستمرة بهذا الشأن.

وأشارت الى أن أجهزة الأمن في محافظتي خوزستان وكردستان اعتقلت 6 من عناصر ينتمون الى الخليتيْن، وضبطت كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد بحوزتهم، بينها 7 بنادق رشاشة من طراز «كلاشنيكوف»، و3 بنادق من طراز «عوزي» (الإسرائيلية الصنع)، و17 مسدساً، و8 قنابل يدوية ومنظار للرؤية الليلية، وكميات كبيرة من العتاد.