رئيس العين: «عموري» رحل للهلال «حراً».. ولم يعد لاعباً لنا

الرياض - «الحياة» |

أوضح رئيس مجلس إدارة نادي العين الإماراتي غانم الهاجري خفايا صفقة اللاعب الدولي الإماراتي عمر عبدالرحمن وانتقاله إلى نادي الهلال، وذلك عبر حسابه على «تويتر»، مؤكداً أن عموري رحل عن العين بعد نهاية عقده لينضم إلى الهلال باعتباره لاعباً حراً. وقال الهاجري: «لا يمكن إعارة أي لاعب غير مسجل في كشوفات النادي.. ولا يمكن أيضاً تسجيل أي لاعب لم يوقع على العقد بحسب قانون سقف الرواتب».


وأضاف: «منذ بداية التجمع كان عموري خارج حسابات الجهاز الفني، الأمر الذي منح الجميع الشعور برغبته في المغادرة مدة موسم بالإعارة، ولكن في حال أنه وافق على تجديد عقده مع العين أو الرحيل كيفما شاء ورغب».

الهاجري أكمل: «عموري لاعب كرة قدم انتهى عقده مع ناديه السابق، ولم يتفق على تجديد عقده حسب الاتفاق المسبق إلا بشروط وضمانات خارجة عن صلاحيات شركة كرة القدم، وهذا حق لأي لاعب يبحث عن مصلحته، ومن يروّج لغير ذلك فهو يحاول أن يظهر غير ما يبطن وأبطن». وتطرق للحديث عن الإعارة قائلاً: «حفظ حق العين كان يتمثل في اتفاق اللاعب مع ناديه قبل المغادرة للدخول في تجربة احترافية بالدوري السعودي، خصوصاً أن المفاوضات مع اللاعب كانت تقتصر على التجديد، ومن ثم الخروج للإعارة مدة موسم، ولكن مصالح أهل المصلحة حكمت سير المفاوضات».

وعن وجود عروض للتعاقد مع عموري قال: «تقدم أكثر من نادٍ بعروض للحصول على خدمات اللاعب، وكان هناك تنافس بينها من أجل التوصل إلى اتفاق مع عموري، وعلى أعلى مستوى وليس فقط المستوى الإداري». وواصل الهاجري: «لن نخوض في التفاصيل احتراماً لجميع الأطراف المعنية بالمفاوضات الودية، لن نخوض في التفاصيل، وما مرت به المفاوضات هو عرض وطلب ورغبة كذلك، والعين كان أحد الأطراف وليس خصماً، لذلك الاتفاق الذي تم كان بين النادي واللاعب مباشرة برغبة من المستفيد».