البرتغال تخمد حريقاً هائلاً في منطقة الغرب السياحية

لشبونة – رويترز |

قالت قائدة عملية إطفاء حريق هائل في البرتغال اليوم (الجمعة)، إن أطقم الإطفاء تمكنت من إخماده بعدما اجتاح تلالاً تغطيها الغابات في منطقة الغرب السياحية في جنوب البلاد، لكن أجهزة الطوارئ ستبقى في المنطقة لمراقبة النقاط الساخنة المحتملة.


وأجبر هذا الحريق، وهو الأكبر في أوروبا هذا العام، حوالى 300 شخص على ترك منازلهم لكنه لم يتسبب في أي وفيات مع بذل السلطات أقصى ما تستطيع من جهد للحفاظ على سلامة الناس بعدما أودت أسوأ حرائق مسجلة في البرتغال العام الماضي بحياة 114 شخصاً.

واندلع حريق هذا العام قبل أسبوع خلال موجة حارة شديدة. وارتفعت درجات الحرارة في أوروبا هذا الصيف على نحو غير معتاد وتسببت في اندلاع حرائق غابات في أنحاء متفرقة مثل السويد واليونان التي أدى حريق هائل فيها إلى مقتل 88 شخصاً على الأقل.

وقالت بارتريسيا غاسبار التي تقود عملية الإطفاء في البرتغال: «تمت السيطرة على الحريق».

وكثفت أطقم الإطفاء جهودها خلال الليل وفي الصباح الباكر، وقالت غاسبر إنهم سيبقون في المنطقة لمراقبة الأوضاع.

وشارك في جهود إخماد الحريق أكثر من 1450 من رجال الإطفاء و460 سيارة إطفاء و15 طائرة.

وتمت معالجة حوالى 40 شخصا، غالبهم من فرق الإنقاذ، من استنشاق الأدخنة وحروق. وأتت الحرائق على 27 ألف هكتار بحسب بيانات من الاتحاد الأوروبي.