بيونغيانغ تنتقد تصريح غوتيريش «الطائش» في شأن سلاحها النووي

نيويورك (الأمم المتحدة) – رويترز |

انتقدت بيونغيانغ أمس (الجمعة)، تصريحاً أدلى به الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ودعا فيه إلى نزع القدرات النووية لكوريا الشمالية بطريقة يمكن التحقق منها ولا يمكن الرجعة عنها، متهمة الأمين العام بالانحياز الى الموقف الأميركي.


وكان غوتيرتيش أدلى بهذا التصريح الأربعاء خلال لقائه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في طوكيو حيث بحث الرجلان في الجهود الأميركية الرامة لنزع القدرات النووية والباليستية الكورية الشمالية.

والجمعة قالت البعثة الكورية الشمالية لدى الأمم المتحدة إنه يجب على غوتيريش «أن يفعل ما هو مفيد (...) للسلام والاستقرار وليس مجرّد ترداد نغمة العقوبات لإرضاء بلد معيّن».

وأضافت إن قول الأمين العام إن كوريا الشمالية يمكنها أن تصبح «عضواً عادياً في المجتمع الدولي في هذه المنطقة عبر نزع القدرات النووية بصورة كاملة ويمكن التحقّق منها ولا يمكن الرجعة عنها» هو تصريح «طائش».

وأكدت البعثة أن بيونغيانغ أصيبت بـ«صدمة» من نتيجة هذا التصريح الذي أتى «في وقت يدعم فيه العالم القمة التاريخية التي عقدت بين جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية والولايات المتحدة والبيان المشترك في سنغافورة».

وخلال القمة التاريخية التي عقدت في سنغافورة في 12 حزيران (يونيو) الماضي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أعاد الاخير التأكيد على التزامه «إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بشكل كامل»، وهو اعلان نوايا غامض ومن دون جدول زمني او آليات يبتعد عن نزع السلاح النووي «بشكل كامل وقابل للتحقق ولا رجعة فيه» مثلما تطالب واشنطن.

وكانت روسيا والصين طلبتا من مجلس الأمن النظر في إمكان تخفيف العقوبات عن كوريا الشمالية مكافأة لها على بدئها حواراً مع الولايات المتحدة ووقفها اختباراتها الصاروخية.

غير أنّ الولايات المتحدة دعت من جهتها إلى الإبقاء على «أقصى ضغط» إلى أن تُفكّك كوريا الشمالية برنامجيها النووي والباليستي بالكامل.