الكاميرون تحقق في مقطع فيديو يُظهر إعدام قوات الأمن مدنيين

ياوندي – رويترز |

قالت حكومة الكاميرون أمس (الجمعة)، إنها ستجري تحقيقاً في شأن مقطع مصور قالت منظمة «العفو الدولية» إنه يظهر قيام قوات الأمن بإطلاق النار على ما لا يقل عن 12 شخصاً عزل في أقصى شمال البلاد حيث تواجه متشددين.


وأعلنت أيضاً الحكومة اعتقال سبعة جنود فيما يتعلق بمقطع مصور منفصل ظهر الشهر الماضي يعرض على ما يبدو رجالاً يرتدون زياً عسكرياً يقتلون بالرصاص امرأتين وطفلين.

وقالت منظمة «العفو الدولية» في بيان إنها تحققت من أحدث مقطع مصور من طريق أقوال شهود وصور بالأقمار الاصطناعية وتحليل الأسلحة والحوار والزي. وأضافت أن هذا الشريط تم تصويره في قرية اتشيغايا في موعد غير معروف سابق لأيار (مايو) 2016.

وبُث هذا المقطع المصور الذي تبلغ مدته حوالى أربع دقائق على وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة . وقال ناطق باسم الحكومة إنه تم بث هذا الشريط لإضعاف موقف الرئيس بول بيا قبل انتخابات تجري في تشرين الأول (اكتوبر) المقبل.

ويظهر في بداية المطقع رجال عدة بالزي العسكري حاملين أسلحة آلية وهم يتبادلون الدعابات فيما بينهم ويقول أحدهم بالفرنسية: «هذه مهمة انتحارية».

وأطلق الرجال النار لمدة 12 ثانية تقريباً على حوالى 12 شخصاً كانوا جالسين أو مستلقين على الأرض أمام جدار وتحت حراسة.

وبعد توقف إطلاق النار اقترب أحد المسلحين من الجثث وأطلق عليها رصاصات عدة من مسافة قريبة. وظهرت حولهم مبان عدة في القرية واشتعلت النار فيها وكان يمكن سماع دوي إطلاق النار في الخلفية.

وقال ناطق باسم الحكومة إن السلطات ستفتح تحقيقاً في هذا المقطع، ولكنه قال إن الحكومة ضحية «حملة لتشويه سمعتها» قبل الانتخابات التي سيحاول فيها بيا تمديد حكمه المستمر منذ 36 عاماً.