إصابة أربعة أشخاص بإيبولا في الكونغو واستعدادات لعلاج تجريبي

فيروس إيبولا في الكونغو الديموقراطية. (رويترز).
جوما (جمهورية الكونغو الديموقراطية) - رويترز |

أكدت وزارة الصحة في جمهورية الكونغو الديموقراطية اكتشاف أربع حالات إصابة جديدة بفيروس «إيبولا» في شرق البلاد، فيما تستعد السلطات لتوزيع علاج تجريبي.


وقالت الوزارة في بيان في وقت متأخر من مساء أمس، إن «الحالات الجديدة ظهرت قرب بلدة مانجينا في إقليم كيفو الشمالي، وترفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة في إطار التفشي الحالي إلى 21 حالة».

وأشارت الوزارة إلى أن شخصين آخرين، أحدهما قرب مانجينا والآخر في مدينة بيني، لقيا حتفهما، بسبب الفيروس. ويعتقد أن عدد الوفيات الإجمالي بسبب المرض بلغ 38 شخصاً، لكن إصابة الكثير من الحالات بالفيروس غير مؤكدة.

وبدأت السلطات الأسبوع الماضي تطعيم العاملين في قطاع الصحة ومن هم على اتصال بالحالات التي تأكدت إصابتها بالمرض. وأثبت اللقاح التجريبي الذي صنعته شركة «ميرك» فاعليته في احتواء بؤرة للمرض في غرب البلاد انتهت أواخر الشهر الماضي.

وقال متخصص في علوم الفيروسات ستيف أهوكا في المعهد الوطني لأبحاث العلوم الطبية الحيوية، إن «المسؤولين مستعدون أيضا لاستخدام علاج تجريبي يعرف باسم، إم إيه بي114، على المصابين بإيبولا للمرة الأولى».

وطورت الولايات المتحدة هذا العقار، باستخدام أجسام مضادة من ناج من تفش للفيروس في مدينة كيكويت بغرب الكونغو العام 1995، وأثبت فاعليته بنسبة مئة في المئة عندما تم اختباره على القرود.

وقال أهوكا «إنه تجريبي وبالتالي فنحن نتبع البروتوكول. قدمناه للجنة الأخلاقيات التي منحت العقار موافقتها».