ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال لومبوك في إندونيسيا إلى 436

جاكرتا - أ ف ب |

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب جزيرة لومبوك إلى 436 قتيل، وفق ما أعلنت السلطات الإندونيسية اليوم (الاثنين)، بينما لا تزال فرق الإغاثة تعمل على انتشال الجثث من تحت انقاض المباني المدمرة.


وقال الناطق باسم الوكالة الوطنية الإندونيسية المكلفة إدارة الكوارث الطبيعية، سوتوبو بورو نوغروهو: «لا تزال فرق البحث والانقاذ تعمل على انتشال الضحايا من تحت أنقاض المباني والأراضي المنهارة».

وأعلن نوغروهو أن حصيلة قتلى الزلزال بلغت حتى الآن 436 قتيلا، واكثر من ألف و300 جريح، وحوالى 353 ألف نازح.

ودمر الزلزال في الخامس من آب (أغسطس) الجاري الذي بلغت قوته 6.9 درجات عشرات الآلاف من المنازل والمساجد والمصانع، ووقع بعد أسبوع فقط من زلزال ضرب الجزيرة وأدى إلى مقتل 17 شخصا.

وكان شمال لومبوك الأكثر تضررا من الزلزال، حيث حصد أرواح 374 شخصا، وأجبر 137 ألفا على إخلاء منازلهم، وفق آخر حصيلة رسمية.

وينام معظم الذين دمرت بيوتهم تحت خيام أو في أكواخ بالقرب من أنقاض منازلهم أو في ملاجئ، وتتم رعاية الجرحى في مستشفيات ميدانية.

وتشكل الطرقات المقطوعة، خصوصا في المناطق الجبلية الشمالية من الجزيرة، العائق الأكبر أمام توزيع المساعدات.

وأعلن نوغروهو مشاركة ثلاث مروحيات، إحداها تابعة للجيش، في عمليات إلقاء المساعدات لسكان المناطق المعزولة، وغالبيتهم بحاجة ماسة للأكل والشرب والفراش والأدوية.

وقُدرت الأضرار المادية التي خلفها الزلزال، بما فيها المباني، والبنى التحتية والانتاجية، بحوالى خمسة تريليونات روبيه (342 مليون دولار».

وقال نوغروهو إن «الاضرار والخسائر فادحة»، مرجحا ارتفاع الحصيلة. وأشار إلى أن تراجع عدد النازحين مرده قضاء كثر يومهم في منازلهم وحدائقهم وعودتهم إلى الملاجئ ليلاً، فيما قرر آخرون العودة إلى منازلهم بشكل دائم.