ترامب الغاضب من مستشارته السابقة: كلبة مسعورة

صورة أرشيفية لترامب مع مانيغولت نيومان (أ ف ب)
واشنطن - أ ف ب، أ ب |

انفلت الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس بالشتائم ضد مساعدته السابقة أوماروسا مانيغولت نيومان التي وصفها بأنها «كلبة» و «مسعورة»، في تبادل للإهانات بعد أن نشرت تسجيلاً صوتياً لجلسة تسريحها من العمل، متهمة البيت الأبيض بـ «الكذب». في هذه الأثناء، أعلنت حملة الرئيس بدء إجراءات لمقاضاة المساعدة السابقة.


وكانت مانيغولت نيومان (44 سنة) اشتهرت كمتسابقة في برنامج «ذا أبرنتيس» الذي كان يقدمه الرئيس الأميركي، وحصلت بعد ذلك على وظيفة في البيت الأبيض براتب 180 ألف دولار سنوياً.

وبدا أن طرحَ كتاب ألفته المساعدة السابقة عن ترامب بعنوان «أنهينجد» (مضطرب)، في الأسواق أمس، وراء إطلاق شرارة هذا النزاع المتصاعد بين ترامب ومساعدته السابقة. ووصف الرئيس الأميركي أوماروسا بأنها «منحطة»، بعد نشرها التسجيل الصوتي لجلسة طردها من جانب كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي. ورفع أمس من درجة الاشتباك الكلامي بينهما إلى مستوى غير معهود، حتى من الرئيس الذي لا يتورع عن إهانة منتقديه، وكتب على «تويتر»: «عندما تعطي امرأة مسعورة منحطة باكية فرصة، وتعطيها وظيفة في البيت الأبيض، أعتقد أن ذلك لا ينفع. أحسنت يا جنرال كيلي لإقالة هذه الكلبة بسرعة».

ولقيت تغريدة ترامب انتقادات بسبب تلميحات عنصرية ومناهضة للمرأة، وقالت النائب الديموقراطية فريديريكا ويسلون، وهي من أصول أميركية أفريقية، لتلفزيون «سي إن إن» أمس: «رئيس الولايات المتحدة ينعت امرأة ملوّنة بالكلبة؟... كيف يجرؤ على نعت أحدهم بالكلب؟».

وأوضحت المساعدة السابق لشبكة «سي بي إس نيوز» سبب التسجيل، وقالت: «أنا من الأشخاص الذي يحمون أنفسهم. في عالم ترامب، الكل يكذب». وأضافت: «الجميع يقول شيئاً في يوم، ويغير روايته في اليوم التالي. أردت أن يكون لدي هذا الشريط للتوثيق... في حال وجدت نفسي في موقف كما قلت، يشككون فيه في صدقيتي».

ونقل تلفزيون «إي بي سي» عن مسؤول بارز في حملة ترامب، قوله أنه تم بدء إجراءات لمقاضاة المساعدة السابقة لما اعتبره انتهاكها اتفاق السرية. وكانت مانيغولت نيومان قللت أول من أمس من شأن مقاضاتها، مشيرة إلى أنها في هذه الحال ستقدم أشرطة تسجيل لديها إلى مكتب المستشار الخاص الذي يحقق في التدخل الروسي في الحملة الرئاسية الأميركية.