«نيكاي» الياباني ينخفض وقطاع الألعاب يتضرر

نيكاي (أرشيفية - أ ف ب)
طوكيو – رويترز |

انخفض المؤشر «نيكاي» في بورصة طوكيو للأوراق المالية اليوم (الأربعاء) بسبب موجة بيع لجني الأرباح بعد المكاسب الكبيرة التي حققها في الجلسة السابقة، لكن الانخفاضات كانت محدودة مع تحسن معنويات المستثمرين في ظل انخفاض الين في مقابل الدولار.

وتراجعت أسهم قطاع الألعاب بفعل مخاوف من تأخير إطلاق ألعاب جديدة في الصين، مع تعليق بكين للموافقات على التراخيص.

وانخفضت أسهم «نينتندو» ثلاثة في المئة وكانت ثاني أكثر الأسهم تداولاً من حيث قيمة التداولات، كما هبطت أسهم «سكوير انكس» و«كابكوم»، اللتان تطوران لعبة «مونستر هانتر: وورلد» 2.6 في المئة و2.7 في المئة على الترتيب.

وأغلق المؤشر «نيكاي» القياسي متراجعاً 0.7 في المئة إلى 22204.22 نقطة بعد أن زاد أمس بنسبة 2.3 في المئة، في أكبر مكاسبه اليومية بالنسبة المئوية منذ آذار (مارس).

وسجلت الأسهم اليابانية أداء متقلباً في بداية الأسبوع الجاري. وتضررت الأسهم في طوكيو من مخاوف انتقال عدوى هبوط الليرة التركية وإقبال المستثمرين على الين الذي يعتبر ملاذا آمناً. ومن شأن ارتفاع الين تقليص أرباح شركات الصناعات التحويلية اليابانية المحققة في الخارج.

واليوم، أثرت عمليات بيع لجني الأرباح على الشركات التي حققت مكاسب أخيراً. وانخفضت أسهم «سوفت بنك» و«فانوك كورب» ذات الثقل على المؤشر 2.6 في المئة و1.8 في المئة على الترتيب.

وتراجعت أسهم شركات التصدير عموماً، إذ انخفضت أسهم «تويوتا موتور» 0.7 في المئة و«هوندا موتور» 1.5 في المئة، في حين هبطت أسهم «باناسونيك» 1.1 في المئة.

وتراجع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.8 في المئة لينهي اليوم عند 1698.03 نقطة.