العملة التركية تصعد 6 في المئة أمام الدولار

الليرة التركية (أرشيفية)
اسطنبول – رويترز، أ ف ب |

صعدت الليرة التركية ستة في المئة إلى أقل من ستة ليرات في مقابل الدولار اليوم (الأربعاء)، مدعومة بخطوة اتخذتها الهيئة المعنية برقابة القطاع المصرفي في خصوص صفقات المبادلة وتوقعات بتحسن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بعدما أطلقت أنقرة سراح جنديين يونانيين محتجزين منذ آذار (مارس).

وفقدت الليرة حوالى 40 في المئة من قيمتها منذ بداية العام الحالي، وهوت إلى أدنى مستوى على الإطلاق عند 7.24 ليرة للدولار يوم الاثنين بفعل مخاوف من دعوات الرئيس رجب طيب أردوغان إلى خفض كلفة الاقتراض وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة، وهي حليف رئيس في حلف شمال الأطلسي.

وفي الساعة 07.31 بتوقيت غرينتش، سجلت العملة التركية 6.0600 ليرة للدولار.

ووصل الجنديان اليونانيان، ليل الثلثاء - الأربعاء إلى مطار مدينة سالونيكي في شمال اليونان، وفق ما ذكر صحافي من وكالة «فرانس برس».

وبعد إعلان محكمة في مدينة إدرنة التركية حيث كانا مسجونين منذ آذار (مارس) الماضي، قرار الإفراج عنهما بعد ظهر الثلثاء، توجه مساعد وزير الخارجية اليوناني جورج كاتروغالوس ونائب رئيس الأركان كونستانتينوس فلوروس إلى المدينة على متن طائرة رسمية لنقلهما إلى اليونان.

وخرج الجنديان من الطائرة بالزي العسكري واستقبلهما في حوالى الساعة 3.30 بالتوقيت المحلي (00.30 ت غ) في مطار سالونيكي وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس ورئيس الأركان ألكيفياديس ستيفانيس وفرقة من حرس الشرف وذووهما، كما قال المصدر نفسه.

وقال بانوس كامينوس لوسائل الإعلام: «آمل في أن يشكل الإفراج عنهما فصلاً جديداً في العلاقات اليونانية-التركية». وأضاف: «نستطيع العيش سوية لما فيه مصلحة شعبينا ومن خلال احترام القانون الدولي».

وكانت أثينا احتجت مراراً لدى أنقرة على سجنهما. وناقش المسألة مع الرئيس التركي رجب طيب ردوغان، رئيسا المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر والمجلس الأوروبي دونالد توسك، خلال قمة عقدت أخيراً في بلغاريا.

وفي تغريدة نشرها مساء الثلثاء، أعرب يونكر عن ارتياحه للإفراج عنهما.

وفيما تواجه العلاقات بين تركيا والغرب صعوبات، كتب يونكر: «على تركيا ألا تخاف من جيرانها الأوروبيين»، مؤكداً أن «الاتحاد الأوروبي سيواصل علاقته الإستراتيجية مع تركيا». واعرب في الوقت نفسه عن الأمل في أن يرى «دولة ديموقراطية ومستقرة ومزدهرة».

وكانت السلطات التركية اعتقلت الجنديين اليونانيين مطلع آذار (مارس) قرب الحدود اليونانية-التركية، واتهمتها بالدخول «إلى منطقة محظورة». لكن الجنديين قالا إنهما ضلا طريقهما من طريق الخطأ بسبب «الضباب خلال قيامهما بدورية على الحدود».

من جهة ثانية أظهرت بيانات معهد الإحصاء التركي اليوم أن معدل البطالة في البلاد ارتفع إلى 9.7 في المئة في الفترة بين نيسان (أبريل) وحزيران (يونيو)، من 9.6 في المئة قبل شهر.

غير أن معدل البطالة انخفض بالمقارنة مع 10.2 في المئة قبل عام.

وأوضحت البيانات أن معدل البطالة في القطاعات غير الزراعية بلغ 11.6 في المئة في المتوسط خلال الفترة ذاتها، ارتفاعاً من 11.4 في المئة قبل شهر، لكنه انخفض عن المعدل البالغ 12.2 في المئة المسجل في الفترة ذاتها من السنة السابقة.