الدولار يسجل أعلى مستوياته مع انخفاض اليورو

الدولار. (رويترز).
لندن - رويترز |

ارتفع الدولار أمس إلى أعلى مستوياته في أكثر من سنة، في الوقت الذي واصلت أزمة الليرة التركية التأثير سلباً في الأسواق الناشئة، ما يغذي الطلب على العملة الأميركية باعتبارها من الملاذات الآمنة.


وسجل الدولار أداءً يفوق العملات الأخرى أخيراً، بدعم من مؤشرات إلى أن الاقتصاد الأميركي لا يزال قوياً قبل زيادة متوقعة لأسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياط الفيديرالي الشهر المقبل. وتلقى الدولار الدعم من انخفاض الليرة التركية، الذي أثر سلباً في اليورو بسبب انكشاف مصارف أوروبية على تركيا، وحفّز الطلب على الدولار وعملات أخرى مثل الفرنك السويسري والين الياباني باعتبارها ملاذات آمنة.

وصعد مؤشر الدولار فوق مستوى 96.9 للمرة الأولى منذ أواخر حزيران (يونيو) 2017، وانخفض اليورو إلى 1.13 دولار للمرة الأولى منذ تموز (يوليو) 2017، وتراجع الجنيه الإسترليني دون 1.27 دولار للمرة الأولى منذ حزيران 2017.

وواصلت عملات الأسواق الناشئة الانخفاض أمس مع تراجع الراند الجنوب أفريقي 2.5 في المئة والروبل الروسي 1 في المئة والبيزو المكسيكي 0.8 في المئة. ومقابل الين، انخفض الدولار نحو 0.1 في المئة إلى 111.165 ين، وسجل الجنيه الإسترليني أدنى مستوياته منذ حزيران 2017، لينخفض 0.2 في المئة إلى 1.2694 دولار، على رغم بيانات أظهرت ارتفاع معدل التضخم البريطاني في تموز للمرة الأولى خلال العام الحالي.

وتراجع الإسترليني بشدة خلال الشهر الجاري مع تنامي مخاوف المتعاملين من انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي العام المقبل من دون إبرام اتفاق تجاري، ومع ارتفاع الدولار. ونزل الإسترليني أمس لليوم الـ11 على التوالي، في أطول موجة خسائر منذ آب(أغسطس) 2008.

وهبط الذهب إلى أدنى مستوياته في أكثر من 18 شهراً، متراجعاً 0.7 في المئة في التعاملات الفورية إلى 1185.46 دولار للأونصة، بعدما سجل أدنى مستوياته منذ أواخر كانون الثاني (يناير) 2017 عند 1183.47 دولار، كما تراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.7 في المئة إلى 1192 دولاراً.

وهبط سعر البلاتين في التعاملات الفورية إلى أدنى مستوياته منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2008 عند 769.10 دولار، قبل أن يرتفع إلى 774 دولاراً، بانخفاض نسبته 3 في المئة، كما تراجع سعر الفضة في التعاملات الفورية 1 في المئة إلى 14.80 دولار.