مودي يتعهد نمواً «قياسيا» وضماناً صحياً لـ500 مليون هندي

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي. (رويترز)
نيودلهي - أ ف ب |

تعهد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أمس، أن تحقق بلاده نمواً اقتصادياً «قياسياً»، فيما أعلن عن خطة لتوفير الضمان الصحي لنصف بليون مواطن، وذلك خلال خطاب قبل الانتخابات العامة المرتقبة عام 2019.


وأكد مودي، الذي تحدث من نيودلهي أمام حشد من أنصاره، أن «الفيل النائم (أي الهند) استيقظ ويمشي وانضم إلى السباق في الاقتصاد العالمي، وباتت الهند اليوم أرض الإصلاح والأداء والتحول، ونحن مقبلون على تحقيق نمو اقتصادي قياسي». وسجلت الهند نمواً نسبته 7 في المئة منذ وصول مودي إلى السلطة، على رغم أن الروبية باتت في خطر الآن نتيجة أزمة الليرة التركية. وأعلن مودي عن خطة ضخمة للضمان الصحي تشمل توفير تأمين صحي لـ500 مليون هندي، سيتم تطبيقها الشهر المقبل. وقال: «حان الوقت لنضمن حصول فقراء الهند على الرعاية الصحية الجيدة وميسورة الكلفة»، مضيفاً أن «الخطة ستغطي أشخاصاً يساوي عددهم سكان الاتحاد الأوروبي بأكمله».

وأضاف في خطاب هو الأخير الذي سيلقيه بمناسبة عيد الاستقلال خلال ولايته التي بدأت عام 2014: «من الضروري أن نضمن تحرير الفقراء في الهند من قبضة الفقر التي تحرمهم القدرة على دفع تكاليف الرعاية الصحية». ووُصفت الخطة التي أطلق عليها إسم «مودي كير» بأنها أكبر مبادرة حكومية للضمان الصحي في العالم. ولكن حزب المؤتمر، وهو أبرز أحزاب المعارضة في الهند، وصف خطاب مودي الذي يسبق الانتخابات التي يتوقع أن يدعو إليها مطلع العام المقبل، بأنه «فارغ» ولم يجب عن الأسئلة المرتبطة بالاقتصاد والعلاقات مع الصين وباكستان واتهامات الفساد. وقال الناطق باسم الحزب رانديب سينغ سورجيوالا لوكالة «برس تراست اوف انديا» الإخبارية: «كنا نأمل على الأقل بأن يقول الحقيقة في خطابه الأخير».

أكد صندوق النقد الدولي في 8 الجاري أن الهند ستحتفظ بموقعها ضمن قوى العالم الاقتصادية الرئيسة الأسرع نمواً خلال السنوات المقبلة. وقدر الصندوق أن تبلغ نسبة النمو 7.3 في المئة خلال العام المالي 2018-2019، قبل أن ترتفع إلى 7.5 في المئة في العالم المالي المقبل.