هوندا تحت الضغط قبل رحلة أستراليا

هوندا مدرباً لكمبوديا.. ولاعباً في فيكتوري الأسترالي (رويترز)
ملبورن (أستراليا) - رويترز |

قال لاعب منتخب اليابان السابق كيسوكي هوندا إنه يشعر «بالضغط» من أجل ترك بصمة مع ناديه الجديد ملبورن فيكتوري بعدما تولى تدريب منتخب كمبوديا أيضاً.


وبعد أقل من أسبوع واحد على الانضمام إلى فيكتوري بطل أستراليا، فاجأ لاعب الوسط البالغ عمره 32 عاماً الجميع بالكشف عن تعيينه لقيادة كمبوديا يوم الأحد الماضي.

وعلى رغم أن هوندا وافق على العمل مدرباً من دون مقابل، ومن المتوقع أن يؤدي أغلب مهماته عن بعد، فإن هذا الاتفاق غير التقليدي أثار التساؤلات في الإعلام الأسترالي، وقال هوندا، الذي أسس أكاديمية لكرة القدم في كمبوديا عام 2016، إنه طلب شغل منصب مدرب كمبوديا من الاتحاد المحلي قبل كأس العالم الأخيرة في روسيا. وقال هوندا في ملبورن أمس (الأربعاء) في أول مؤتمر صحافي مع فيكتوري: «حدث الأمر قبل أربعة أشهر. تحدثت إلى الاتحاد الكمبودي. سألت لو كانت هناك إمكانية لتدريب المنتخب الوطني في نفس وقت عملي كلاعب، وكانت الإجابة بالموافقة»، وأضاف: «أشعر بالضغط بسبب المسؤوليات العديدة. يجب أن ألعب بشكل رائع هنا، لذا ينبغي أن أتدرب بجدية بعد هذا المؤتمر الصحافي».

وتابع: «أولاً أنا لاعب في ملبورن فيكتوري بدءاً من الآن. يجب أن ينصب تركيزي على اللعب بشكل رائع من أجل المشجعين والزملاء ومن أجل كل شخص هنا»، وذكرت تقارير أن فيكتوري تعاقد مع هوندا لاعب ميلانو السابق مدة عام واحد مقابل نحو 2.9 مليون دولار أسترالي (2.09 مليون دولار أميركي).