شركة يابانيّة لتعويض الخام الإيران بزيادة مشترياتها من نفط الشرق الأوسط

(رويترز)
سنغافورة، طوكيو، البصرة - رويترز |

أعلنت مصادر تجارية أمس، أن شركة «فوجي أويل» اليابانية للتكرير اشترت 2.5 مليون برميل من خامات الشرق الأوسط تحميل تشرين الأول (أكتوبر) عبر مناقصة، وأنها تسعى إلى شراء مزيد من النفط للتعويض عن الإمدادات الإيرانية.


واشترت «فوجي» مليون برميل من خام بانوكو العربي المتوسط بعلاوة نحو 15 سنتاً للبرميل فوق سعر البيع الرسمي، ومليون برميل أخرى من الخام البري القطري بحسم 50 و70 سنتاً للبرميل عن السعر الرسمي. وأكدت المصادر أن الشركة اشترت في مناقصة أغلقت أمس، 500 ألف برميل من خام زاكوم العلوي بما يقل 25 سنتاً عن سعر بيعه الرسمي.

ويُتوقع أن تتوقف «فوجي أويل»، شأنها شأن شركات التكرير اليابانية الأخرى، عن تحميل الخام الإيراني اعتباراً من تشرين الأول المقبل مع دخول العقوبات الأميركية على قطاع الطاقة الإيراني حيز التنفيذ في تشرين الثاني (نوفمبر). وقال أحد المصادر: «شركات الشحن والتأمين والبنوك مترددة جداً في مباشرة التجارة الإيرانية».

إلى ذلك، أعلنت وزارة المال اليابانية أن واردات البلاد من النفط الخام انخفضت 10.2 في المئة في تموز (يوليو) مقارنة بالشهر ذاته العام الماضي. وأظهرت بيانات أولية أن اليابان، رابع أكبر مشتر للنفط الخام في العالم، استوردت 2.9 مليون برميل يومياً من النفط الخام الشهر الماضي، وهي أدنى كميات لشهر تموز منذ العام 1989، في ظل انكماش الطلب على النفط بسبب انخفاض عدد السكان وانتشار السيارات والمعدات الموفّرة في استهلاك الوقود.

وبلغ إجمالي واردات اليابان من الغاز الطبيعي المسال 6.813 مليون طن الشهر الماضي، بانخفاض 0.1 في المئة على أساس سنوي. وأظهرت البيانات أن واردات الفحم الحراري لتوليد الكهرباء تراجعت 6.7 في المئة في تموز إلى 9.888 مليون طن.

عراقياً، قال مسؤولان تنفيذيان في قطاع النفط إن العراق صدّر 3.6 مليون برميل يومياً في المتوسط من حقوله النفطية في جنوب البلاد منذ بداية الشهر الجاري، مقارنة بـ3.543 مليون برميل يومياً في تموز.

وعوّضت أسواق النفط أمس، بعض خسائر الجلسة السابقة بعدما أعلنت بكين أنها سترسل وفداً إلى واشنطن لمحاولة حل النزاع التجاري مع الولايات المتحدة، الذي يثير قلق الأسواق العالمية. لكن الرهان في السوق لا يزال على انخفاض الأسعار في ظل النزاع والمخاوف من تباطؤ اقتصادي في الأسواق الناشئة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 0.35 في المئة إلى 71.11 دولار للبرميل، وزادت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 15 سنتاً أو 0.2 في المئة إلى 65.17 دولار للبرميل، لكن ارتفاع مستويات إنتاج الخام الأميركي والمخزونات كبح الصعود. وفقد كلا الخامين القياسيين أكثر من 2 في المئة في تداولات أول من أمس.