الصين واليابان خفضتا حيازاتهما من أذون وسندات الخزانة الأميركية

نيويورك - رويترز |

أظهرت بيانات وزارة الخزانة الأميركية أن الصين واليابان خفضتا حيازاتهما من أدوات الدين الحكومي الأميركي في حزيران (يونيو) الماضي، بعد بيع الأجانب أذون وسندات الخزانة بأعلى قيمة في شهر واحد منذ أواخر عام 2016.


وباع المستثمرون الأجانب أذوناً وسندات خزانة أميركية بقيمة 48.57 بليون دولار في حزيران، مقارنة بمشتريات بلغت 26.7 بليون في أيار (مايو).

وتراجعت حيازات الصين من أدوات الدين الحكومي الأميركي إلى 1.179 تريليون دولار، وهو أدنى مستوياتها منذ شباط (فبراير) الماضي، وانخفاضاً من 1.183 تريليون دولار في أيار. وانخفضت حيازات اليابان إلى 1.030 تريليون دولار في حزيران، أدنى مستوياتها منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2011، وانخفاضاً من 1.049 تريليون في أيار. وتعتبر الصين واليابان أكبر حائزين لأدوات الدين الحكومي الأميركي. وأظهرت بيانات الخزانة أن المستثمرين الأجانب باعوا ما قيمته 27.03 بليون دولار من الأسهم الأميركية في حزيران في أعقاب مبيعات بلغت 26.58 بليون في أيار، لكنهم واصلوا شراء سندات الشركات للشهر الخامس على التوالي، مضيفين 10.24 بليون دولار في حزيران.

واشترى المستثمرون الأجانب أصولاً أميركية بـ114.47 بليون دولار في حزيران، مقارنة بـ69.16 بليون دولار في أيار.