سلفاكير: 14 ولاية للمعارضة بموجب اتفاق تقاسم السلطة

الخرطوم - «الحياة» |

قال رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت إن 14 من ضمن 32 ولاية في البلاد ستذهب إلى جماعات المعارضة، مع احتفاظ الحكومة بـ18 ولاية، بموجب اتفاق الخرطوم لتقاسم السلطة، بينما سلَّم الوسطاء أفرقاء الجنوب أمس مسودة اتفاق في شأن جولة المفاوضات الجارية حالياً.


وأشار سلفاكير في لقاء مع حكام الولايات بالقصر الرئاسي في جوبا، إلى أن اتفاق تقاسم السلطة يعطي نسبة 55 في المئة للحكومة، و45 في المئة لجماعات المعارضة. وأشاد باتفاق الترتيبات الأمنية بين الحكومة والجماعات المعارضة، مبيناً أن بنوده جيدة لأنها تتحدث عن تكوين جيش قومي يمثل كل الإثنيات في جنوب السودان، قبل بداية الفترة الانتقالية. وقال إنه اتخذ قرارات عدة في شأن تقاسم السلطة وترسيم الحدود بين الولايات كرئيس دولة من دون مشاورة فريقه التفاوضي في الخرطوم.

على صلة، سلم الوسطاء أفرقاء جنوب السودان أمس مسودة اتفاق في شأن القضايا التي نوقشت في جولة المفاوضات الجارية حالياً في الخرطوم. وناقش أطراف النزاع، عبر ثلاث لجان، صلاحيات رئيس الجمهورية، وأقروا بأن تكون له سلطات مشتركة مع نوابه الخمسة، ومنح كل نائب صلاحيات محددة. وتوافق الأفرقاء على تسمية خمس وزارات جديدة نص عليها اتفاق تقاسم السلطة، وتشمل وزارات الاستثمار وشرق أفريقيا، والعمل والتعاون والتنمية الريفية والثقافة والتراث، بينما تعثّر المتفاوضون في الاتفاق على عدد الولايات وحدودها.