موظفة سابقة في البيت الأبيض تنشر تسجيلاً لزوجة ابن ترامب

صورة أرشيفية لترامب مع أوماروسا مانيغولت (أ ف ب)
واشنطن - أ ف ب |

نشرت نجمة برنامج الواقع «ذي ابرنتيس» والمساعدة السابقة في البيت الأبيض أوماروسا مانيغولت نيومن أمس (الخميس) تسجيلاً صوتياً لمكالمة هاتفية توحي بأن زوجة ابن الرئيس دونالد ترامب تحاول اسكاتها بالمال.


وسلمت مساعدة ترامب السابقة والساخطة التسجيل الى محطة «أن بي سي». وتسمع في التسجيل لارا ترامب زوجة أريك ترامب -ابن الرئيس- وهي تتحدث عن عرض لوظيفة براتب 15 ألف دولار شهرياً على أن يضع البيت الأبيض الشروط لاحقاً لقاء ذلك، في إشارة إلى التزامها الصمت وعدم التحدث عن ترامب.

وتقول لارا ترامب لها: «يبدو إلى حد ما أنك تملكين بالتأكيد بعض الأشياء التي يمكن أن تقومي بطرحها للانسحاب»، مؤكدة أن مبلغ الـ15 ألف دولار سيدفعه «المانحون الصغار» لحملة ترامب.

وتضيف لارا ترامب: «أقول بوضوح إنه اذا انضممت إلى الحملة لن تحدث تسربيات (...) وكل شيء والجميع سيكون ايجابياً، أليس كذلك؟»

وبعد إذاعة التسجيل أصدرت لارا ترامب بياناً لم تنف فيه الاتهامات الموجهة إليها، لكنها قالت انها شعرت انها تعرضت لخيانة من قبل زميلة سابقة كانت تعتبرها اختا لها.

وأكدت في البيان «تحادثت مع أوماروسا كصديقة وأخت في الحملة، وأنا مصدومة بالمطلق وحزينة لخيانتها وخرقها الثقة على مستوى شخصي عميق».

وأضافت: «اتمنى أن يكون الأمر يستحق كل هذا العناء يا أوماروسا، لأن هناك بعض الاشياء التي لا يمكنك ان تحددي لها سعراً».

واشتهرت أوماروسا كمتسابقة في برنامج «ذي أبرنتيس» الذي كان يقدمه ترامب وحصلت بعد ذلك على وظيفة في البيت الأبيض براتب 180 ألف دولار سنوياً قبل أن يتم فصلها.

وطرحت الثلثاء في الأسواق كتاب «مختل» (أنهينجد) الذي تقول إنه «نظرة من الداخل على البيت الأبيض في عهد ترامب»، وتتحدث فيه عن تجربتها في البيت الابيض.

وتقول أوماروسا في الكتاب: «لا شيء له معنى عند دونالد ترامب أكثر من نفسه»، مشيرة إلى أنه ينام في حجرة منفصلة عن غرفة زوجته ميلانيا، وأنه أحضر سرير لتسمير البشرة إلى البيت الأبيض.

وكانت أوماروسا نشرت سابقاً تسجيلاً صوتياً لجلسة تسريحها من قبل كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، واتهمت البيت الأبيض بـ«الكذب».

ويأتي نشرها للتسجيلات بينما تروج لكتابها التي تتحدث فيها عن الوقت الذي أمضته في البيت الأبيض وهي تعمل مع الرئيس.

ووصف ترامب اوماروسا بأنها «كلبة»، و«مخبولة»، و«منحطة» بعد نشرها التسجيل الصوتي لجلسة طردها من قبل كيلي.