التضخم في منطقة اليورو فوق المستهدف

بروكسيل - رويترز |

أعلن «مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي» (يوروستات) أمس، أن التضخم السنوي في دول منطقة اليورو الـ19 ارتفع إلى 2.1 في المئة في تموز (يوليو) الماضي، مؤكداً المعدل فوق المستهدف من جانب البنك المركزي الأوروبي.


وتأكيد ارتفاع معدل التضخم خبر جيد للبنك المركزي الأوروبي الذي يسعى إلى وضع نهاية لبرنامج لشراء السندات بحلول نهاية العام الحالي، ولمّح إلى احتمال رفع أسعار الفائدة العام المقبل. وتسارع التضخم الأساس في أسعار التجزئة إلى 2.1 في المئة على أساس سنوي في تموز، من 2 في المئة في حزيران (يونيو)، بقيادة ارتفاع أسعار الطاقة.

وباستثناء الطاقة والأغذية غير المصنعة، وهي مؤشر ينظر فيه البنك المركزي الأوروبي لقياس التضخم الأساس، ارتفعت الأسعار 1.3 في المئة على أساس سنوي. وكان التضخم السنوي الأعلى في إستونيا ولاتفيا وبلجيكا، بينما شهدت اليونان وإرلندا زيادات أقل في الأسعار. ويسعى البنك المركزي الأوروبي إلى إبقاء التضخم عند مستوى قريب جداً من 2 في المئة.

إلى ذلك أظهرت بيانات من البنك المركزي الأوروبي أن فائض ميزان المعاملات الجارية لمنطقة اليورو استقر في القراءة المعدلة لشهر حزيران عند 24 بليون يورو. وارتفع فائض ميزان المعاملات الجارية لدول المنطقة إلى 3.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي خلال 12 شهراً، مقارنة بـ3.2 في المئة في السنة المنتهية في حزيران 2017.