إحباط تسلّل «دواعش» من سورية إلى العراق

بغداد – بشرى المظفر |

أعلنت قوات عراقية مشتركة تمكُّنها من تحقيق ضربات مباشرة ضد مواقع لتنظيم «داعش» على الحدود الغربية، إضافة إلى إحباطها عملية تسلل لمسلحي التنظيم الإرهابي من سورية.


في غضون ذلك، أعلن الجيش التركي مقتل عدد من عناصر حزب «العمال الكردستاني» في غارات نفذها شمال العراق، على رغم اعتراض وزارة الخارجية العراقية على تلك الضربات. وكشف أن غارات نفذها على شمال العراق وشرق تركيا، أدت إلى مقتل سبعة مسلحين من «الكردستاني». وأفادت هيئة الأركان التركية في بيان أمس، بأنه «جرى تحييد 7 مسلحين بضربات جوية على هاكورك، والزاب، وقارة (شمال العراق)، وهكاري (شرق تركيا)». وأشار البيان إلى أن «المسلحين كانوا يخططون لشن هجمات ضد وحدات الجيش التركي».

وكانت الخارجية العراقية دانت أول من أمس، الضربات الجوية التركية على مناطق شمال العراق، مجددةً دعوتها القوات التركية إلى مغادرة الأراضي العراقية.

إلى ذلك، قال مساعد قائد عمليات «الحشد الشعبي» في محور غرب الأنبار سعدي ناصر في بيان أمس، إن «قوة مشتركة من الحشد وبالتنسيق مع شرطة الحدود، وجهت مساء أول من أمس، ضربات مدفعية دقيقة طاولت مواقع لداعش على الشريط الحدودي مع سورية». وأشار إلى «تنسيق بين القوات الأمنية والحشد لرصد أي تحركات للتنظيم في الجانب السوري»، لافتاً إلى أن «الدور الاستخباراتي بات ركيزة أساسية مهمة، لضمان أمن المناطق الغربية للأنبار». وقال مصدر أمني لـ»الحياة»، إن «قوات حرس الحدود المنتشرة على الحدود السورية - العراقية، تمكنت من قتل متسللين دواعش، بينهم قيادي، خلال تسللهم في اتجاه قضاء البعاج آتين من سورية». وأشار إلى أن «قوات حرس الحدود أحبط تسلل الإهابيين، وعزز انتشاره في المنطقة».

وفي نينوى، أعلن مركز الإعلام الأمني تطهير قرية من مخلفات «داعش» واعتقال ثلاثة متهمين. وأفاد في بيان أمس، بأن «فرق الهندسة العسكرية ضمن قيادة عمليات نينوى، تمكنت من تطهير قرية قابوسية بالكامل من مخلفات عناصر داعش، وسلمتها لقوات الشرطة». وأشار إلى أن «قوة من القيادة نفسها عثرت على عبوة، وعشر قذائف هاون، وسلاح محلي الصنع، واعتقلت ثلاثة متهمين في قضاء تكليف، إضافة إلى معالجة أربع عبوات داخل منزل في ناحية بعشيقة».

ونفى نائب قائد عمليات نينوى اللواء الركن جاسم خلفية، وجود مسلحين من «داعش» في جزر قرية البوسيف جنوب الموصل. وأكد في تصريح، أن قوات الأمن شنت عملية دهم في المنطقة على خلفية معلومات غير مؤكدة عن وجود «دواعش» داخل الجزر الوسطية الكثيفة الأشجار.

وأكد خليفة «عدم وجود أي مسلح من داعش داخل القرية بعد عملية تفتيش استغرقت 12 ساعة تقريباً»، مشيراً إلى أن «القوات الأمنية رفعت الحظر عن القرية بعد تطويقها منذ فجر الجمعة الماضي».