المعارضة السودانيّة تتعهد «مقاومة» التجديد للبشير

الصادق المهدي يتوسط مني آرو مناوي وجبريل ابراهيم (الحياة)
الخرطوم - النور أحمد النور |

رأى تحالف «قوى نداء السودان»، بزعامة رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، الذي يضم المعارضة بشقيها السياسي والمسلح، أن السودان يعيش أزمة سياسية ويواجه شبح مجاعة وانهيار اقتصادي. وقرّر «مقاومة وإبطال» إعادة ترشيح الرئيس عمر البشير لدورة انتخابية سابعة.


وعقد المجلس القيادي لتحالف «قوى نداء السودان»، أولى جلسات اجتماعاته أمس في العاصمة الفرنسية باريس برئاسة المهدي، وشهد للمرة الأولى مشاركة ممثلين لكتلة اللاجئين والنازحين.

وأوضح مسؤول الإعلام في التحالف المعارض صلاح جلال، أن الاجتماع ناقش على مدى يومين الأوضاع السياسية والاقتصادية والبيئية في السودان، وحذر من «انهيار اقتصادي كامل تجلى في تدهور سعر صرف العملة الوطنية في مقابل العملات الأجنبية، ومنع المواطنين من سحب أرصدتهم، ما عرّض النظام المصرفي لفقدان الثقة فيه».

وتابع صلاح أنّ الاجتماع رصد «إخفاق النظام في توفير التمويل اللازم للمدخلات الزراعية، ما عرّض الموسم الزراعى الحالي للفشل، ووضع البلاد في خطر مجاعة داهمة». ولفت إلى فشل الحكومة في الاستعداد لموسم الأمطار، ما تسبّب في أضرار جسيمة نتيجة السيول والفيضانات في كل من كسلا والنهود، حيث انهارت المنازل ونفقت المواشي، ما اقتضى استنفار الجهود الشعبية لمواجهة احتياجات المواطنين.

وأضاف جلال أن ما يجري في البلاد انعكاس لـ «أزمة سياسية مزمنة وإفلاس سياسي ضاعف حالة الاحتقان».

وأفاد بأنّ الاجتماع جدّد رفضه إعادة ترشيح البشير لدورة انتخابية سابعة، معتبراً هذه الخطوة «مخالفة واضحة للدستور وقانون الأحزاب السياسية»، مؤكداً أنّ الاجتماع قرر «مقاومتها وإبطالها».