«ليلة السوبر»

لندن - «الحياة» |

في ليلة «كأس السوبر» كان الهلال في حاجة إلى لاعبه «السوبر» العائد تواً من الإصابة كارلوس إدواردو، وكان الأخير في الموعد ليحمل «الزعيم» إلى القمة مجدداً، والمرة الـ58 على دروب الذهب، بعد أن سجل هدفاً وصنع آخر في مواجهة الهلال نظيره الاتحاد في مباراة كأس السوبر أمس (السبت)، الذي فاز بهدفين في مقابل هدف واحد، خلال المباراة، التي أقيمت في ملعب لوفتس رود بالعاصمة البريطانية لندن.


وهي المرة الثانية التي يتوج فيها الهلال ببطولة كأس السوبر، بعد ان حققها أيضاً بأقدام ادواردو في موسم 2015 من طريق غريمه التقليدي النصر، وفي لندن أيضاً، في حين خسر الاتحاد المباراة المرة الثانية بعد أن هزمه الفتح عام 2013.

الهلال كان الأفضل في المباراة بكل الأشكال، وسيطر على منتصف الميدان بفضل تحركات لاعبيه سالم الدوسري وإدورادو وكاريلو، وكان له الأفضلية الهجومية، وتحديداً عندما تمكن البرازيلي ادواردو من تسجيل الهدف الأول، مستثمراً هفوة المدافع أحمد عسيري (32). في الشوط الثاني ظهر الهلال مجدداً أكثر ثباتاً من الاتحاد، ونجح في تعزيز تقدمه بهدف ثان من طريق الفنزويلي جيليمين ريفاس، الذي تجاوز الحارس بكل مرونة وأودع الكرة في الشباك (56).

وكان للاتحاد كلمة عبر لاعب وسطه الجديد كريم الاحمدي، الذي صوب كرة قوية ارتطمت بالمدافع البليهي واتجهت نحو شباك الهلال، ليقلص العميد الفارق (66)، ولكن المحاولات الاتحادية كان مصيرها الاصطدام بالجدران الزرقاء، التي حمت الشباك الهلالية حتى أعلن الحكم التركي شاكير تتويج الزعيم باللقب.