ألمانيا تعوّض على مزارعيها بـ 340 مليون يورو

المزارع في ألمانيا. (رويترز).
برلين - أ ف ب |

أعلنت الحكومة الألمانية اليوم (الأربعاء) أنها ستدفع 340 مليون يورو تعويضات للمزارعين الألمان، بعد موجة جفاف غير مسبوقة مستمرة منذ أربعة أشهر، تهدد بقاء عشرة آلاف مزرعة في البلاد.


وقالت وزيرة الزراعة الألمانية يوليا كلوكنر خلال مؤتمر صحافي «موجة الجفاف هذه حدث مناخي على مستوى وطني يستدعي خطة تعويض كبيرة على نطاق فيدرالي».

وقدرت الأضرار اللاحقة بالاقتصاد الألماني بـ 680 مليون يورو، كما أن عشرة آلاف مزرعة ألمانية مهددة بالإغلاق، أي ما نسبته أربعة في المئة.

وتشكل الحرارة المرتفعة التي تتخطى 30 درجة مئوية وانحباس الأمطار في الصيف بحسب وزارة الزراعة الألمانية «أكبر مرحلة اختلال في الحرارة»، منذ بدء تدوين السجلات المناخية في ألمانيا في 1881.

وكانت لدرجات الحرارة القصوى خلال شهري تموز (يوليو) وآب (أغسطس) تبعات مدمرة على المراعي وحقول الحبوب.

ويتوقع المزارعون الألمان تراجعا في إنتاجهم السنوي بنسبة 20 في المئة، بعد أربعة أشهر من الجفاف.

ويحرم النقص في الحبوب المزارعين من الأعلاف اللازمة لإطعام حيواناتهم، ما ينعكس عمليا ارتفاعا في الأسعار.

وعقد منتجون كثر للحليب ومشتقاته العزم على بيع مواشيهم، فيما ارتفع عدد الأبقار المذبوحة بنسبة عشرة في المئة في الأسبوعين الأولين من تموز (يوليو) الماضي، وفق الوكالة الألمانية للزراعة والتغذية.

وأبدت أربع عشرة ولاية من أصل ست عشرة في البلاد اهتمامها بهذا البرنامج الفيدرالي الواسع النطاق بدرجة نادرة، في بلد يعتمد اللامركزية بشكل كبير.

وخلال موجة الجفاف العام 2003، دفعت الحكومة الألمانية مساعدة بقيمة 72 مليون يورو للمزارعين.