ارتفاع أسهم أوروبية و«نيكاي» يسجل أعلى مستوياته في أسبوعين

شاشات تظهر سوق الأسهم اليابانية في طوكيو (أ ف ب)
لندن، طوكيو، نيويورك - رويترز |

ارتفعت الأسهم الأوروبية أمس، في أعقاب تعافي الأسهم الصينية من الخسائر المبكرة التي مُنيت بها بعد اختتام محادثات تجارية بين الولايات المتحدة والصين من دون إحراز تقدم، وإن كانت لم تطح بآمال التوصل إلى حل للخلاف في وقت لاحق.


وارتفع المؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية 0.2 في المئة مع صعود معظم البورصات في القارة وتسجيل مكاسب في قطاع التعدين. وارتفع مؤشر قطاع السيارات 0.4 في المئة بعدما كان من بين الأسوأ أداء خلال الأسبوع، كما صعد مؤشر قطاع المواد الأساس 0.7 في المئة مع تعافي أسعار النحاس. وقال محللون إن المستثمرين سيتوخون الحذر على الأرجح قبل كلمة كان مقرراً أن يلقيها في وقت لاحق أمس رئيس مجلس الاحتياط الفيديرالي جيروم بارول، كان متوقعاً أن يعطي خلالها إشارات جديدة عن اتجاه السياسة النقدية الأميركية.

وارتفع المؤشر «نيكاي» الياباني إلى أعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين، بدعم من تراجع الين والمكاسب التي حققتها أسهم شركات صناعة الأدوية. وأغلق المؤشر «نيكاي» القياسي مرتفعاً 0.9 في المئة عند 22601.77 نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ 8 الجاري. وعلى أساس أسبوعي، ارتفع المؤشر القياسي 1.5 في المئة، منهياً موجة خسائر استمرت 3 أسابيع.

وزاد المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.7 في المئة إلى 1709.20 نقطة، وتم تداول 983.8 مليون سهم فقط مقارنة بـ1.3 بليون سهم في المتوسط الأسبوع الماضي.

وانخفضت المؤشرات الثلاثة الرئيسة في بورصة وول ستريت ليل أول من أمس، مع تضرر الأسهم الحساسة للتجارة من جولة جديدة من الرسوم الجمركية المتبادلة في النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين. وأنهى المؤشر «داو جونز» الصناعي جلسة التداول منخفضاً 76.62 نقطة، أو 0.3 في المئة، عند 25656.98 نقطة، وتراجع المؤشر «ستاندرد اند بورز 500» الأوسع نطاقاً 4.84 نقطة، أو 0.17 في المئة، إلى عند 2856.98 نقطة، وأغلق المؤشر «ناسداك» المجمع منخفضاً 10.64 نقطة، أو 0.13 في المئة، عند 7878.46 نقطة.