النظام يكثّف هجماته على «داعش» في ريف دمشق ويواصل حملات الدهم والاعتقال في القلمون الشرقي ودرعا

قصف لقوات النظام على ريف إدلب (المرصد السوري)
لندن – «الحياة» |

جددت قوات النظام السوري قصفها الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، حيث استهدفت بعدد من القذائف مناطق في أطراف بلدة الخوين وقريتي الزرزور وأم الخلاخيل، لتسجل خروقاً جديدة ومتواصلة ضمن «الهدنة» الروسية – التركية التي يفترض تطبيقها في محافظات إدلب واللاذقية وحلب وحماة.


ورصد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رتلاً يضم آليات عسكرية لقوات النظام عند طريق السقيلبية – محردة شمال حماة، وذلك في إطار التعزيزات العسكرية التي تستقدمها قوات النظام إلى المنطقة.

ودخلت الهدنة الروسية – التركية في محافظات وسط سورية وشمالها، وهي حلب واللاذقية وإدلب وحماة، يومها العاشر على التوالي بخروق متتالية، حيث رصد ناشطون قصفاً لقوات النظام بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة الماضي، استهدفت خلاله محور كبانة في جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

وكانت محاور في جبلي التركمان والأكراد في جبال الساحل شهدت عمليات قصف واستهداف متبادل بين قوات النظام والفصائل، وسط معلومات عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

إلى ذلك، تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين تنظيم «داعش» من جهة، وقوات النظام المدعومة بالمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، على محاور في بادية ريف دمشق، حيث تتركز المعارك في منطقة تلال الصفا الواقعة على الحدود الإدارية مع ريف السويداء، التي تسعى قوات النظام الى السيطرة عليها وإنهاء وجود التنظيم وإجباره على الانسحاب.

وتترافق الاشتباكات المتواصلة مع عمليات قصف صاروخي تنفذها قوات النظام على المنطقة، وسط معلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين الطرفين.

ورصد «المرصد السوري» تمكن قوات النظام وبغطاء صاروخي مكثف، من تحقيق تقدم جديد تمثل بالسيطرة على خربة الحاوي ومواقع ونقاط أخرى في المنطقة، إضافة إلى تقدمها من محاور واقعة في الأطراف الشمالية لتلال الصفا، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية بين طرفي القتال.

على صعيد آخر، تواصل قوات النظام السوري حملات الدهم والاعتقالات التي تنفذها بين الحين والآخر ضمن المناطق التي تمكنت من السيطرة عليها عبر عمليات عسكرية أو عبر «مصالحات وتسويات»، حيث كشف «المرصد السوري» عن اعتقالات نفذتها قوات النظام في منطقة القلمون الشرقي صباح أمس، حيث أوقفت عدداً من الأشخاص واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وفي درعا، رصد «المرصد السوري» إقدام حاجز لقوات النظام على اعتقال 4 أشخاص للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم «داعش».

وتشهد عموم المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام أخيراً، عمليات دهم واعتقالات مشابهة.

ونفذت قوات النظام حملة دهم وتفتيش لمنازل مواطنين في حوض اليرموك، في ريف درعا الغربي، بذريعة البحث عن أسلحة وعن عناصر سابقين في الدفاع المدني، في حين أكدت مصادر متقاطعة لـ «المرصد» أن عناصر من قوات الشرطة العسكرية الروسية دخلت إلى بلدة الشجرة الواقعة في ريف درعا الغربي، ضمن اتفاق سابق على دخولها.