الأردن يحتجّ رسمياً على اعتقال إسرائيل عدد من موظفي أوقاف القدس

دبي - «الحياة» |

أعلن الأردن اليوم (السبت)، تقديمه احتجاجاً رسمياً ضد الانتهاكات الإسرائيلية التي كان آخرها إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال عدد من موظفي إدارة أوقاف القدس أثناء قيامهم صباح اليوم، بأعمال صيانة اعتيادية بالقرب من باب السلسلة داخل المسجد الأقصى.


وأكدت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات في تصريح نقلته «وكالة الأنباء الأردنية» (بترا)، «رفض الحكومة الأردنية لمثل هذه التصرفات الاستفزازية التي تمثل تدخلاً سافراً وغير مبرر في عمل إدارة أوقاف القدس الأردنية، لن يؤدي إلا لمزيد من التوتر والاحتقان»، كاشفة أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تعمل منذ لحظة الاعتقال على ضمان إطلاق سراح الموظفين فوراً.

وطالبت إسرائيل بـ «وقف مثل هذه الاجراءات واحترام التزاماتها بوصفها قوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية بموجب القانون الدولي، ووقف التجاوزات على صلاحيات إدارة أوقاف القدس بوصفها سلطة وطنية صاحبة اختصاص حسب القانون الدولي في الإشراف على جميع شؤون المسجد الأقصى».

وكان مدير متابعة شؤون المسجد الأقصى في وزارة الاوقاف الأردنية عبد الله العبادي أكد أن الاحتلال اعتقل خمسة من موظفي مديرية اوقاف القدس والتابعة للأردن.

وقال العبادي لموقع «عمّون» الأردني، إن «الاحتلال اعتقل مهندساً وأربعة عمال من ابناء مدينة القدس، خلال قيامهم باعمال ترميم لبناء سبيل قاسم باشا في المسجد الاقصى». وأضاف ان «الوزارة قامت على الفور بتوكيل محام لمتابعة المعتقلين والافراج عنهم بالسرعة القصوى».