مصر تخصص معبر رفح لعودة الحجاج الفلسطينيين حتى 3 أيلول

معبر رفح (أ ف ب)
القدس المحتلة، القاهرة - أ ف ب |

تخصص مصر ولمدة اسبوع ابتداء من اليوم (الاثنين) معبر رفح البري لعبور الحجاج الفلسطينيين العائدين إلى قطاع غزة، بحسب ما قال مسؤول أمني.


وقال المسؤول لوكالة «فرانس برس» إن «حركة السفر في معبر رفح البري من مصر إلى قطاع غزة ستكون مخصصة لعودة الحجاج الفلسطينيين فقط».

وأضاف أن المعبر سيظل مفتوحاً عقب عودة الحجاج على أن يتم استئناف العمل فيه بصورة طبيعية تجاه حركة المسافرين العاديين في الرابع من أيلول (سبتمبر).

وكانت مصر فتحت المعبر البري لمدة أربعة أيام في الرابع من آب (أغسطس) لتسهيل عبور «حوالى ثلاثة الآف حاج فلسطيني» إلى مصر للسفر لأداء الفريضة الإسلامية.

ومعبر رفح هو المنفذ الوحيد إلى الخارج لسكان القطاع البالغ عددهم نحو مليوني نسمة. وتفتح مصر المعبر للحالات الانسانية على فترات متباعدة، فيما تفرض إسرائيل حصارا خانقا منذ عشر سنوات على القطاع.

وكانت مصر فتحت معبر رفح استثنائيا طوال شهر رمضان «ضماناً لتخفيف الأعباء عن الاشقاء في قطاع غزة»، كما قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عند إعلان القرار حينذاك.

وكانت تلك المرة الأولى التي يتم فيها فتح معبر رفح لشهر كامل منذ قرابة خمس سنوات، وأطول مدة سابقاً استمرت ثلاثة أسابيع في العام 2013.

وكانت اسرائيل أعلنت اليوم إعادة فتح معبر بيت حانون (اريز) مع قطاع غزة المغلق منذ أسبوع، بسبب مواجهات على الحدود، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الاسرائيلية.

ومعبر بيت حانون هو الوحيد المخصص لانتقال الأفراد بين القطاع الفلسطيني واسرائيل.

وأكد ناطق باسم الهيئة المكلفة تنسيق النشاطات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية في وزارة الدفاع (موغات) أن «المعبر أعيد فتحه مع الابقاء على القيود الأمنية نفسها التي كانت مفروضة قبل إغلاقه»، من دون أن يضيف أي تفاصيل.

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان أعلن أمس، أنه سيعاد اليوم فتح المعبر بعد أسبوع من إغلاقه. وقال بيان اصدره مكتب ليبرمان إن «معبر اريز سيعاد فتحه نظرا للهدوء (السائد) على طول الحدود وتراجع حوادث العنف».

وكان المعبر أغلق في 19 آب (اغسطس) الجاري، في ضوء «استمرار التظاهرات العنيفة على طول الحدود»، بحسب السلطات الاسرائيلية.