تراجع شريحة السكان في سّن العمل للمرة الأولى في كوريا الجنوبية

سيول - أ ف ب |

تراجعت شريحة السكان الذين هم في سن العمل للمرة الأولى في تاريخ كوريا الجنوبية العام الماضي، كما أعلنت الوكالة الرسمية للإحصاءات أمس.


وشهدت البلاد التي دمرتها الحرب الكورية (1950-1953)، تقدماً مذهلاً في العقود التالية، رفعها إلى المرتبة الحادية عشرة على صعيد اقتصادات العالم، والمرتبة الرابعة في آسيا.

لكن كوريا الجنوبية تواجه تحدي شيخوخة السكان، إذ تشهد أدنى نسبة ولادات في العالم، لأن النساء يفضلن التركيز على حياتهن المهنية.

ويفيد الإحصاء السنوي الأخير، بأن عدد الأشخاص في سن العمل، أي الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و64 سنة، تراجع بنحو 116 ألف شخص في 2017 ليصل إلى 36.2 مليون شخص، كما ذكرت الوكالة الرسمية للإحصاءات.

وازداد إجمالي عدد السكان بنسبة 0.3 في المئة ليصل إلى 51.4 مليون نسمة. ويشكل الأشخاص في سن 65 سنة أو أكثر، 14.2 في المئة. وأعلنت الحكومة قبل أسابيع عن تراجع بنسبة 12 في المئة في عدد الولادات في 2017 إلى 357.7 ألفاً، وهو أدنى مستوى تاريخي.