«الخوذ البيض»: لا نمتلك تقنيات لمواجهة هجوم كيماوي على إدلب

عامل إنقاذ من الخوذ البيض داخل سيارة إسعاف في أعزاز (رويترز)
بيروت - «الحياة» |

قالت منظمة «الدفاع المدني» (الخوذ البيض) إنها لا تملك التقنيات الكافية لمواجهة أي هجوم كيماوي من قبل النظام السوري على محافظة إدلب. ونقل موقع «عنب بلدي» الإخباري عن مدير المنظمة، رائد الصالح، أمس، «أن الاتهامات الروسية الأخيرة حول هجمات كيماوية على إدلب عبارة عن ذريعة لهم لاستخدامها في المنطقة».


وأوضح الصالح أن «التحركات الروسية بخصوص الكيماوي في إدلب تشابه ما تم تطبيقه في الهجمات الكيماوية على خان شيخون وعلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية لدمشق». وكانت روسيا بدأت بالترويج، في الأيام الماضية، لهجوم كيماوي على ريف محافظة إدلب وبخاصة في جسر الشغور، بالتزامن مع وصول تعزيزات من قوات النظام السوري لبدء عملية عسكرية في الأيام المقبلة. واتهمت روسيا «الدفاع المدني» بالتحضير للهجوم إلى جانب «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة) سابقاً، وزعمت أن المنظمة الإنسانية تجهز لما أسمتها بالمسرحيات.