انطلاق «عام التعليم في القدس» في مدارس «أونروا» اليوم

المفوض العام للأونروا بيير كرينبول خلال افتتاحه مدرسة في شرق خان يونس. (أونروا)
غزة - فتحي صبّاح |

يتوجه صباح اليوم، مليون و300 ألف طالب وطالبة إلى مدارسهم في الضفة الغربية وقطاع غزة، من بينهم أكثر من 400 ألف يدرسون في مدارس تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، التي تعاني أزمة مالية غير مسبوقة.


وأعلن وزير التربية والتعليم في فلسطين صبري صيدم، إطلاق العام الدراسي «عام التعليم في القدس»، حيث سيتوجه مليون و300 ألف طالب وطالبة إلى مدارسهم في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال صيدم خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الوزارة في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، إن عدد الطلاب في المدارس الحكومية بلغ 830 ألف طالب، والبقية موزعون على مدارس «أونروا» والمدارس الخاصة.

وأشار صيدم إلى أن 68 ألف معلم وإداري توجهوا إلى مدارسهم في المحافظات كافة صباح أول من أمس، استعداداً للعام الدراسي الجديد.

وأوضح أن عدد المدارس بلغ 3030 مدرسة، من بينها 2212 حكومية، 1811 في الضفة، و401 في قطاع غزة، مشيراً إلى إنشاء 33 مدرسة جديدة، من بينها 25 في الضفة وثمان في غزة. وأضاف أن عدد المدارس الخاصة بلغ 451 مدرسة، من بينها 389 في الضفة، فيما بلغ عدد مدارس الوكالة 377 مدرسة، وبلغ عدد رياض الأطفال 1945 روضة، من بينها 204 حكومية.

ولفت إلى أن الخطر لا يزال يتهدد العام الدراسي في مدارس «أونروا»، على رغم إعلان الوكالة بدء العام الدراسي فيها، إذ لا توجد ضمانات لإمكان الاستمرار فيها.

وقال المستشار الإعلامي لـ»أونروا» عدنان أبو حسنة،إن أكثر من 280 ألف طالب سيتوجهون إلى 274 مدرسة في القطاع اليوم.

وأوضح أبو حسنة في تصريحات إذاعية أمس، أنه تم تعيين 750 مدرّساً جديداً وفق نظام العمل اليومي للعام الجديد، مشيراً إلى أن «أونروا حصلت على 53 ألف حقيبة مدرسية من دولة الإمارات العربية المتحدة، سيتم توزيعها خلال الأسبوع الجاري على مدارس القطاع».

وأضاف أن «أونروا» جاهزة تماماً لاستقبال مئات آلاف الطلاب، حيث سيتم استيعاب أكثر من 530 ألف طالب في 711 مدرسة في مناطق العمليات الخمس في لبنان وسورية والأردن وغزة والضفة.

ولفت إلى أن العجز المالي في موازنة «أونروا» لا يزال كبيراً، وأن المفوض العام بيير كرينبول «أخذ مخاطرة كبيرة بفتح المدارس على رغم أن أونروا تملك تمويلاً للشهر المقبل فقط». وتابع أن «أونروا والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والأردن وعدداً من الدول يبذلون جهوداً كبيرة من أجل سد العجز الكبير وغير المسبوق في موازنة أونروا».

وأكد مدير برنامج التربية والتعليم في «أونروا» في غزة فريد أبو عاذرة، جاهزية البرنامج لاستقبال العام الدراسي «حسب الإمكانات المتاحة». وأشار أبو عاذرة خلال لقاء مع وفد من المجلس المركزي الأعلى لأولياء الأمور، إلى واقع التعليم والمشاكل الجمة التي تحيط به «جراء العجز المالي الذي تعانيه أونروا المقدّر بنحو 270 مليون دولار». ولفت إلى أن عدد الطلاب في القطاع بلغ 281 ألف طالب، بزيادة 36 ألف طالب وطالبة عن العام الماضي.