الجيش الفرنسي يقتل قيادياً «داعشياً» في مالي

باريس - أ ف ب |

قُتل القيادي في تنظيم «داعش» الإرهابي في الصحراء الكبرى «محمد أغ المنير» وأحد معاونيه ومدنيان، في عملية نفذها الجيش الفرنسي الأحد الماضي في منطقة ميناكا شمال مالي، وفق ما أعلنت رئاسة الأركان الفرنسية في باريس ليل الإثنين - الثلثاء.


وأفادت رئاسة الأركان في بيان بإن «القوات التي انتشرت (على الأرض بعد الضربة الجوية) لاحظت مقتل محمد أغ المنير وأحد معاونيه، وتبيّن لهم مقتل مدنيَين هما امرأة وفتى، وجرح أحد عناصر التنظيم ومدنيين آخرين». وأشارت إلى أن الفرق الطبيّة التابعة للجيش الفرنسي والمنتشرة في المكان تولت أمر الجرحى.

وأعربت رئاسة الأركان عن «أسفها» لسقوط ضحايا مدنيين، وقدّمت تعازيها إلى عائلتي القتيلين، لافتةً إلى إجراء تحقيق «لتحديد كيفية مقتل المدنيين في هذه الضربة». وأكدت أن «المعايير الفرنسية لإطلاق النار حازمة جداً، وتهدف إلى تجنّب سقوط مدنيين». وأضافت أن «التحضير لأي مهمة يسبقه جمع أكبر قدر من المعلومات وتحليلها، بهدف الحدّ من مستوى خطر العمليات». وتابعت: «لو كان تبيّن وجود مدنيين على مقربة من الهدف، لأُلغيت المهمّة».

وشملت العملية التي بدأت أول من أمس ضربة جوية نفذتها مقاتلتان من طراز ميراج 2000 استهدفت موقع التنظيم الإرهابي، تلها تحرّك برّي للسيطرة على الموقع.

يذكر أن «داعش» موجود على الحدود بين مالي وبوركينا فاسو، ويقوده «عدنان أبو الوليد الصحراوي» الذي انشقّ عن تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، وشارك أيضاً في قيادة «حركة التوحيد والجهاد» في غرب أفريقيا، وهي تنظيم مالي متطرف.