«أميركا المفتوحة»: فيدرر يحقق المطلوب.. وشارابوفا تنجو أمام المقاتلة شنايدر

فيدرر أنهى المهمة سريعاً أمام منافسه الياباني (إفي)
نيويورك - رويترز |

لم يتأثر روجر فيدرر كثيراً بالظروف الجوية الصعبة وتفوق على الياباني يوشيهيتو نيشيوكا 6-2 و6-2 و6-4 في مباراته الأولى، في بطولة أميركا المفتوحة للتنس أمس (الثلثاء)، فيما تخطت ماريا شارابوفا بداية صعبة لتنجو أمام المقاتلة باتي شنايدر بعد أن تفوقت على السويسرية المخضرمة في الدور الأول من البطولة نفسها.


وعلى رغم حاجة بعض اللاعبين إلى وقت أطول لتحقيق الانتصار في ظل وصول درجة الحرارة 32 درجة، فإن فيدرر أنهى المهمة سريعاً بفضل ضربات إرساله القوية ثم التقدم بذكاء إلى الشبكة ليحسم المواجهة أمام المصنف 177 عالمياً.

وكسر فيدرر، المصنف الثاني، إرسال اللاعب الياباني في الشوط الافتتاحي ولم يتأخر منذ ذلك الحين وأنهى المجموعة الأولى في 28 دقيقة فقط.

وقال فيدرر عقب الانتصار: «أنا سعيد بالعودة إلى نيويورك في حال صحية جيدة. السنوات الأخيرة كانت صعبة لذا من الرائع العودة ولدي مشاعر جيدة حقاً».

وأضاف: «أشعر بالسعادة لأني لعبت في شكل رائع هذه الليلة، وكان نيشيوكا منافسا عنيداً. إنه يتحرك بسرعة ويملك مستقبلاً واعداً. أنا سعيد جداً بطريقة لعبه في المباراة».

واحتاج الأستاذ السويسري إلى 35 دقيقة لحسم المجموعة الثانية ثم واصل تألقه وتقدم 4-صفر في المجموعة الثالثة قبل أن ينتفض اللاعب الياباني ويحافظ على شوط إرساله.

وقاتل نيشيوكا وكسر إرسال فيدرر للمرة الأولى وقلص النتيجة إلى 5-4. لكن فيدرر حسم شوط إرساله التالي وأنهى اللقاء في ساعة واحدة و52 دقيقة.

وقال فيدرر، الذي لم يخسر أبداً في الدور الأول في «فلاشينغ ميدوز»، إنه سيحاول الحفاظ على هذا السجل الرائع حتى يعتزل التنس.

وأضاف اللاعب البالغ عمره 37 عاماً: «أنا سعيد أني لم أتعثر أبدا في العقبة الأولى. لقد اقتربت من الاعتزال لكن لم يحن الوقت بعد».

وسيلعب فيدرر، الذي يبحث عن لقبه السادس في أميركا المفتوحة والأول منذ 2008، في الدور الثاني مع الفرنسي غير المصنف بنوا بير.

من جهتها تخطت شارابوفا بداية صعبة أمام المقاتلة السويسرية باتي شنايدر بعد أن تفوقت عليها 6-2 و7-6 في الدور الأول لبطولة أميركا المفتوحة للتنس أمس.

وتعثرت شارابوفا، الفائزة بخمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى وبطلة أميركا المفتوحة في 200، عندما كان الإرسال في حوزتها أحيانا خلال المجموعة الأولى، لكن شنايدر فشلت في استغلال الفرصة.

واعتزلت شنايدر التنس بعد الخروج من الدور الأول في فرنسا المفتوحة 2011، لكنها عادت للعب في 2015 وفي الأسبوع الماضي أصبحت أكبر سيدة سناً تتأهل من التصفيات لتصل للقرعة الرئيسة في بطولة كبرى، إذ يبلغ عمرها 39 عاماً وثمانية أشهر.

وحسمت اللاعبة الروسية المصنفة 22 عالمياً المجموعة الأولى خلال 40 دقيقة وتقدمت 5-1 في المجموعة الثانية قبل أن تنتفض شنايدر.

واحتاجت شارابوفا، التي سددت 22 ضربة ناجحة، لكنها ارتكبت 46 خطأ سهلاً، إلى أربع نقاط لحسم اللقاء وإنهاء مقاومة شنايدر مع وصول المباراة لشوط فاصل وانتزعت الفوز بتسديدة أمامية قوية.

وقالت شارابوفا: «بدأت في ارتكاب الكثير من الأخطاء. لقد صمدت كثيراً حقاً وكنت أود إنهاء اللقاء بأي طريقة».

وأضافت: «لا يزال أمامي الكثير من العمل».

وستلتقي شارابوفا في الدور المقبل مع الرومانية سورانا كريستيا وهي منافسة من المتوقع أن تكون قوية وسريعة أمام اللاعبة الروسية. وتابعت شارابوفا: «إنها تلعب بحماس شديد وأحياناً لا تتوقع ما يمكن أن يحدث في مواجهة كهذه، لكن بغض النظر عن اللاعبة التي سأواجهها أركز على ما احتاجه للتطور والتحلي بالتركيز».