كنوز «الأورطة الذهبية» في بلغاريا معظمها عثماني

لندن - «الحياة» |

عثر علماء آثار خلال عمليات حفر جارية في حصن «كالياكرا» القديم في بلغاريا، على كنز كبير يعود إلى عهد «الأورطة الذهبية».


وقال مدير المتحف الوطني التاريخي في بلغاريا بوني بيترونوف المشرف على عمليات الحفر المستمرة منذ 15 سنة، إن هذا يعدّ الكنز التاريخي الأكبر الذي اكتشف في هذا الحصن حتى الآن.

وأفادت صحيفة «صوفيا غلوب» استناداً إلى معلومات من المتحف الوطني التاريخي، بأن العلماء عثروا على الكنز تحت أرضية مبنى احترق في القرن الـ14، ووجدوا جرة خزفية تحتوي على 873 قطعة نقدية فضية و28 قطعة ذهبية و28 زراً فضياً وبرونزياً و11 قرطاً ذهبياً وخاتماً ذهبياً وحلقة من معدن رخيص، وكذلك على حلي ذهبية مطعمة بأحجار كريمة، وبلغ عدد القطع 1000 قطعة.

وقد أشار خبراء المسكوكات إلى أن 60 في المئة من القطع التي عثر عليها فضية، وتعود إلى زمن الإمبراطورية العثمانية في عهد السلطان با يزيد الأول (1389-1402)، كما يعود تاريخ بعض القطع إلى عهد السلطان مراد الأول (1362-1389). أما القطع النقدية الأخرى فهي بلغارية.

وتشير المدونات التاريخية إلى أن جحافل المغول والتتار بقيادة أكتاو، استولت على مدينة فارنا ومدن بلغارية أخرى واقعة على ساحل البحر الأسود، وأن هذا الكنز أخفي عام 1401 بعد هزيمة هذه الجحافل وهروبها من المنطقة الساحلية.

وكان علماء عثروا بين عامَي 2014 و2017 على قطع نقدية وأثرية (60 قطعة نقدية في المرة الأولى وفي المرة الثانية 80 قطعة نقدية وأقراط ذهبية) خلال عمليات الحفر في الحصن، ويعدّ هذا الاكتشاف الثالث في هذه المنطقة والأكبر من نوعه.