مبادرة فرنسية لجعل طرابلس عاصمة بيئية

بيروت - «الحياة» |

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن «الخطة الاقتصادية الوطنية تعطي للشأن البيئي حيزاً أساسياً لمواكبة عملية النهوض». وقال عون لأعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي زاروه أمس، إنه «يولي عناية خاصة بالبيئة في لبنان وبأهمية الحفاظ عليها وتشجيع المشاريع التي تحمي التنوع البيئي والثروة الطبيعية التي باتت مهددة نتيجة الإهمال من جهة وعدم الاهتمام بمعالجة حديثة وآمنة للنفايات من جهة أخرى».


ونوه بـ «أهمية التعاون الدولي الثنائي لحماية البيئة لا سيما مبادرة أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي لتنظيم ندوة في باريس في 10 أيلول (سبتمبر) المقبل تعنى بالشــأن البيئي، لا سيما في طرابلس». وقال إنه «يولي هذه المدينة عناية، أسوة بالمناطق اللبنانية الأخرى». وضم الوفد الفرنسي نتالي غوليه جويل غيريو وكورين فيري.

وعرض الوفد «المبادرة التي أطلقها في طرابلس لمعالجة القضايا البيئية فيها». واعتبر أن «هدفهم العمل مع جمعية نحن طرابلس لتصبح المدينة عاصمة بيئية بامتياز كما هي عاصمة اقتصادية».

والتقى عون وفداً من حركة «أمل» ضم وزير المال علي حسن خليل والنائب علي بزي والمحامي علي عبد الله، الذين وجهوا له دعوة الى حضور «المهرجان الخطابي الكبير» في بعلبك لمناسبة الذكرى السنوية الـ40 لتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين.

وزار أعضاء الوفد الفرنسي رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الذي اطلع منهم على مبادرتهم البيئية لطرابلس. وقالت غوليه: «تمكنا من خلال تعاوننا مع غرفة التجارة والصناعة في طرابلس من الاتفاق على الحد من استعمال أكياس البلاستيك وإيجاد طرق بيئية معينة للتخلص من بقايا الطعام». وزادت: «إلتقينا نواب طرابلس وسنتعاون مع كل المعنيين لنتمكن من جعل طرابلس نموذجاً لبقية المناطق اللبنانية، مع علمنا أن الوضع في لبنان دقيق، خصوصاً في ضوء ما يجري في المنطقة. وسنعمل على وضع خريطة طريق لعملنا».