الصين تؤكد لأفغانستان دعمها جهود الدفاع ومكافحة الإرهاب

رويترز - أرشيفية.
بكين - رويترز |

أعلنت وزارة الدفاع الصينية اليوم (الخميس)، أنها تدعم جهود الدفاع ومكافحة الإرهاب في أفغانستان، بعد يوم من نفي بكين أنها تخطط لبناء قاعدة عسكرية هناك، وإرسال قوات صينية إلى البلد الذي مزقته الحرب.


ونفت الخارجية الصينية أمس تقريرا لصحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ» بوست نقلت فيه عن مصادر على صلة بالجيش الصيني قولها إن «بكين تمول بناء معسكر في منطقة ممر واخان، وهو ممر ضيق يربط بين البلدين، وقد ترسل مئات الجنود إلى هناك».

وحدّثت الصحيفة، التي تصدر في هونغ كونغ، لاحقا تقريرها لتنقل عن السفارة الأفغانية في بكين قولها إن «الصين تساعد كابول على تكوين لواء جبلي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب، لكن لن يكون هناك وجود لعسكريين صينيين من أي نوع على التراب الأفغاني في أي وقت».

وخلال إفادة صحافية شهرية، قال الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية وو تشيان ردا على سؤال في شأن اللواء الجبلي، إن «بين الصين وأفغانستان تعاون عسكري وأمني عادي»، مضيفا «تدعم الصين والمجتمع الدولي أفغانستان لتعزز جهودها في بناء الدفاع ومكافحة الإرهاب».

وتابع «في الوقت الحالي، يقوم الجانبان بالتواصل والتنسيق في شأن الأمر. الصين ترغب في مواصلة العمل بجد مع أفغانستان لحماية البلدين والأمن والاستقرار الإقليمي بشكل مشترك».

وأكد، من دون الخوض في تفاصيل «في ما يخص ما توصف بأنها تقارير عن نشر الصين قوات في أفغانستان، فإن هذا لا يتماشى مع الحقائق».

وأشارت تقارير مرارا إلى أن الصين تسعى لوجود عسكري في أفغانستان، لكن بكين نفت كل هذه التقارير.

وفي كانون الثاني (يناير) الماضي، نفت وزارة الدفاع تقريرا مماثلا ذكر أنها تخطط لبناء قاعدة عسكرية في أفغانستان. ونفت قبل ذلك تأكيدات عن قيام مركبات عسكرية صينية بدوريات هناك.