ترامب يتهم قناة إخبارية بـ «التلاعب» في مقابلة معه عن روسيا

واشنطن - رويترز |

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم (الخميس) قناة «إن بي سي نيوز» بـ «التلاعب»، في مقابلة أجريت معه في أيار (مايو) 2017، بعد أيام من إقالته مدير مكتب التحقيقات الاتحادي آنذاك جيمس كومي وذكر فيها التحقيق الاتحادي المتعلق بروسيا. ولم يقدم ترامب دليلا يدعم اتهامه.


وفي تغريدة على «تويتر» اليوم ، اتهم ترامب القناة الإخبارية وصحافي يعمل بها يدعى ليستر هولت بـ «التلاعب في تسجيلي في شأن روسيا»، لكنه لم يقدم أي دليل يدعم اتهامه.

ولم يتسن الاتصال بممثلين للقناة ولا الشركة الأم «كومكاست». ولم يرد ممثلون للبيت الأبيض على سؤال في شأن الاتهام الذي وجهه ترامب.

وبدا أن ترامب كان يحاول في المقابلة التأكيد على أن إقالة كومي مرتبطة بأدائه في مكتب التحقيقات الاتحادي، وليس بالتحقيق الذي يجريه مكتب المستشار الخاص في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة في العام 2016.

وتنفي موسكو النتائج التي توصلت إليها أجهزة الاستخبارات الأميركية عن اتخاذها إجراءات لدعم ترامب والإضرار بمنافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.

ونفى ترامب وجود «تواطؤ مع روسيا»، مؤكدا «أنه لم يطرد كومي بسبب التحقيق الاتحادي».

وقال العام الماضي لقناة «إن بي سي» إنه يعلم أن إقالة كومي قد «تربك الناس وتطيل أمد التحقيق». وأشار حينها إلى القناة «في الحقيقة عندما قررت القيام فقط بالأمر، قلت لنفسي. أنت تعلم أن هذا الأمر المتعلق بروسيا مع ترامب. قصة مختلقة، إنها حجة من الديموقراطيين لتبرير الخسارة في انتخابات كان يجب أن يفوزوا فيها».