منظمة إسبانية تعلن وقف عمليات إنقاذ مهاجرين قبالة ليبيا

برشلونة - أ ف ب |

أعلنت منظمة «اوبن آرمز» الاسبانية غير الحكومية اليوم (الخميس)، انها ستوقف عملياتها لانقاذ مهاجرين قبالة ليبيا وستنكفىء الى اسبانيا منددة بـ «تجريم منظمات غير حكومية» تعمل في وسط البحر الابيض المتوسط.


وكتبت المنظمة في بيان: «في الاسابيع القريبة المقبلة ستنضم سفينة برواكتيفا اوبن آرمز الى عمليات الانقاذ في مضيق جبل طارق وبحر البوران»، الذي يفصل بين المغرب واسبانيا والتي يتولى تنسيقها حرس السواحل الاسبان.

واضافت مبررة قرارها ان «الحملات المكثفة لتجريم منظمات غير حكومية في وسط البحر المتوسط وتنفيذ سياسات لا إنسانية، أدت ليس فقط الى غلق موانىء ايطاليا ومالطا، بل ايضا الى شل عمل الكثير من المنظمات الانسانية للانقاذ وزيادة تدفق المهاجرين باتجاه جنوب اسبانيا».

وتابع البيان ان «مهمة سفينة برواكتيفا اوبن آرمز التي ستبدأ في الاسابيع المقبلة، ستستمر طالما استمر ضغط الهجرة في جنوب اسبانيا».

وتقدمت اسبانيا على ايطاليا واليونان لتصبح هذا العام المعبر الاول لدخول المهاجرين غير الشرعيين الذين يغامرون بحياتهم بعبور البحر الى اوروبا.

ووصل حوالى 28 الف مهاجر منذ كانون الثاني (يناير) 2018 الى اسبانيا على متن مراكب متهالكة، وهو تقريبا العدد ذاته الذي وصل الى اسبانيا برا وبحرا في 2017، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

واغلقت الحكومة الايطالية التي شكلها نهاية ايار (مايو) الماضي، حزب «خمس نجوم» المناهض للمؤسسات وحزب الرابطة اليميني المتطرف، خلال صيف 2018 موانىء ايطاليا امام سفن المنظمات غير الحكومية التي تجوب وسط البحر الابيض المتوسط لنجدة مهاجرين في خطر.

وهو ما اضطر «برواكتيفا اوبن آرمز» لمرات ثلاث الى انزال مهاجرين انقذتهم قبالة ليبيا في موانئ برشلونة وبالما دي مايوركا والجزيرة في اسبانيا.