الذهب يتراجع بعد صعود الدولار

الذهب والدولار (أرشيفية)
لندن – رويترز |

نال ارتفاع طفيف للدولار من الذهب، لكن من المتوقع أن تواصل الأسعار انتعاشها في الأسابيع المقبلة، بعد خسائر حادة في وقت سابق من الشهر الجاري. وانخفض السعر الفوري للذهب 0.3 في المئة عند 1202.96 دولار للأونصة (الأوقية)، في حين فقدت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.2 في المئة لتسجل 1209 دولارات للأونصة.


وقال المحلل لدى «جوليوس باير» في زوريخ، كارستن مانكه : «أصبحنا أكثر إيجابية إزاء الذهب، وعلى ورغم قناعتنا الكبيرة بارتفاع الأسعار في المدى المتوسط والطويل، فإننا نرى بعض التحدي في المدى القصير ما دام الدولار قوياً. ولفت إلى «ضرورة توخي الحذر إذا كنت تريد لأسعار الذهب أن ترتفع، لكننا نعتقد أن القاع هنا».

وارتفع مؤشر الدولار ارتفاعاً طفيفاً، ما جعل الذهب أعلى تكلفة للمشترين بعملات أخرى، وذلك بعد أن سجل المؤشر أدنى مستوياته في أربعة أسابيع عند 94.434 نقطة الثلثاء. وتراجعت الفضة 0.8 في المئة في التعاملات الفورية إلى 14.61 دولار للأونصة. وفقد البلاتين 0.9 في المئة ليسجل 788.49 دولار، بينما ارتفع البلاديوم 1.4 في المئة إلى 978.25 دولار للأونصة، بعدما بلغ أعلى مستوياته منذ 19 حزيران (يونيو) عند 983.75 دولار. وارتفع الدولار ارتفاعاً طفيفاً خلال جلسة أمس، بعدما انخفض خلال الجلسة لليوم الخامس على التوالي، مع تعزز الشهية للعملات عالية الأخطار في ظل انحسار مخاوف الصراعات التجارية، لكن الخسائر جاءت محدودة بفعل تدني التداولات المعتادة نهاية الشهر.

وظل مؤشر العملة الأميركية عند أدنى مستوياته في شهر عند 94.52 نقطة، مع مراهنة المستثمرين على أن اتفاق تجارة مرجحاً بين الولايات المتحدة وكندا سيقلص تدفقات الأموال على الدولار، التي كانت مدفوعة في الأيام الأخيرة ببواعث القلق من تصاعد في النزاع التجاري.

وتصدّر الجنيه الاسترليني مكاسب العملات، لآمال بأن تتفق بريطانيا والاتحاد الأوروبي على علاقات تجارية في المستقبل قبل سريان الانسحاب البريطاني من الاتحاد.

وسجّل الاسترليني 1.30 دولار للمرة الأولى منذ السادس من آب (أغسطس)، وهبط اليورو 1.3 في المئة في مقابل العملة البريطانية في الجلستين الأخيرتين، لينزل عن 90 بنساً. وظل اليورو قوياً أمام الدولار وتجاوز 1.17 دولار مع مراهنة المستثمرين على أن تنامي الشهية للمخاطرة سيعزز العملة الموحدة. وارتفع اليورو أكثر من 3.5 في المئة على مدى الأسبوعين الأخيرين، بعد أن سجل أقل سعر في شهرين.

وهبط الدولار النيوزيلندي واحداً في المئة إلى 0.6645 دولار أميركي، بعد تراجع ثقة الشركات لأدنى مستوياتها في عشر سنوات في آب. وتراجع اليوان 0.3 في المئة في التعاملات الخارجية إلى 6.8430 للدولار مواصلاً خسائره للجلسة الثالثة.