مقتل قياديين حوثيين في معارك ضارية وسط اليمن

عدن - «الحياة» |

قُتل عدد من قياديي ميليشيات جماعة الحوثيين في معارك ضارية خاضها الجيش اليمني مع عناصرها خلال يومين، على جبهة الملاجم شرق محافظة البيضاء (وسط اليمن).


في غضون ذلك، تحدثت معلومات عن مقتل القيادي عبدالخالق الحوثي، شقيق زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، وعدد من معاونيه بغارة للتحالف العربي على مزرعة في مديرية باجل في محافظة الحديدة (غرب) فجر أمس. ويعتبر عبدالخالق المطلوب السادس في «لائحة المطلوبين» لدى التحالف.

ونقلت وكالة «خبر» عن مساعد «قائد محور بيحان» لشؤون التوجيه والإعلام المقدم عبدالوهاب بحيبح، قوله أن أربعة من قياديي الميليشيات قتلوا بمعارك في منطقة البياض على جبهة الملاجم خلال اليومين الماضيين. وأوضح أن القياديين هم: المشرف على «العمليات الخاصة» للميليشيات في الوهبية والملاجم أحمد عبدالوهاب حطبه (من صعدة)، والمشرف على «الإسناد الخفيف» علي أحمد ناجي (من عمران)، وكذلك القياديان في «فرقة التعزيزات» أدهم حسن درجان وعادل محمد درجان.

وأشار بحيبح إلى أن محور بيحان شرق البيضاء «يشهد معارك ضارية مع الحوثيين، في إطار عملية واسعة أطلقها الجيش لاستكمال تحرير مديرية الملاجم»، لافتاً إلى أن الميليشيات تكبدت خسائر فادحة.

إلى ذلك، أفادت «قناة العربية» بأن الموفد الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث، سيلتقي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في الرياض اليوم، بناء على طلب من غريفيث عشية انطلاق جولة مشاورات جديدة بين الحكومة الشرعية والحوثيين الأربعاء المقبل في جنيف، لمناقشة القضايا المتعلقة بالمشاورات.

وكان الموفد الدولي عقد اجتماعاً تشاورياً مع رئيس «المجلس الانتقالي الجنوبي» عيدروس الزبيدي، في العاصمة الأردنية عمّان الأربعاء الماضي. وأفاد مكتب غريفيث في بيان ليل الخميس - الجمعة، بأن الاجتماع عرض الدور الذي يمكن أن يلعبه الجنوبيون في العملية السياسية.

على صعيد آخر، واصل «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» أمس، توزيع الحصص الغذائية على النازحين في موشج والجشة في مديرية الخوخة (الحديدة). وأفادت وكالة الأنباء السعودية بأن المركز وزّع نحو 16 طناً من المواد الغذائية يستفيد منها 1320 نازحاً، ضمن مشروع توزيع 20 ألف حصة غذائية و14230 صندوق تمر مخصصة للمحافظة. ويأتي التوزيع في إطار المشروعات الإنسانية المقدمة من المملكة العربية السعودية ممثلة بالمركز للشعب اليمني.