بورصة أبو ظبي تبدأ العمل بوحدات المزايدة المحدثة

أبو ظبي – «الحياة» |

يبدأ سوق أبو ظبي لأوراق المال اليوم، العمل بوحدات المزايدة المحدثة على أسهم الشركات التي تقل قيمة السهم الواحد بها عن الدرهم، بعدما اجتاز السوق اختبارات الأنظمة الداخلية والإجراءات الفنية والتقنية ذات العلاقة بآلية المزايدة السعرية.


وأكد الرئيس التنفيذي لسوق أبو ظبي لأوراق المال راشد البلوشي، «التزام السوق بتطوير عملياته وإطلاق مبادرات استراتيجية تساهم في تحقيق رؤية أبو ظبي الاقتصادية 2030، إذ يساهم تحديث آلية تسعير وحدات المزايدة في تعزيز السيولة النقدية في السوق، ورفع نسب التداول لدى المستثمرين وتشجيعهم على استثمار مدخراتهم ضمن البيئة القانونية والاستثمارية الرائدة التي تؤمنها السوق»، وفقاً لما نقلته «وكالة الأنباء الإماراتية» (وام).

وأوضح أن «تطبيق نظام المزايدة السعرية الجديد سيعزز من فاعلية عملية التسعير في السوق وكفاءتها، كما سيستقطب سيولة نقدية أكبر نظراً لارتفاع فرص الربحية التي تؤمنها آلية التسعير الجديدة للمستثمرين الحاليين والمستثمرين المتوقع دخولهم إلى السوق في المستقبل على حد سواء».

وأشار إلى أن «سوق أبو ظبي للأوراق المال قامت بدراسة تفصيلية منذ بداية السنة وحتى منتصف أيار (مايو) الماضي، أفادت بأن السوق تضم 17 شركة مدرجة تقل قيمة سهمها الواحد عن الدرهم خلال فترة الدراسة، ووصلت قيمة تداولات أسهم هذه الشركات إلى 3 بليون درهم (نحو 816.88 مليون دولار)، أي ما نسبته 23 في المئة من القيمة الإجمالية للتداولات في السوق البالغة 13 بليون درهم (نحو 3.53 بليون دولار) في الفترة ذاتها.

وشدد البلوشي على «التزام السوق بتنفيذ خطة أبو ظبي لتنمية وتطوير قطاع الخدمات المالية والرامية إلى جذب الاستثمارات وتعزيز البيئة التنافسية لممارسة الأعمال في الإمارة، من خلال إيجاد مناخ استثماري متميز وبيئة تداول مستقرة للمستثمرين والشركات المدرجة، وفقاً لأفضل الممارسات والمعايير العالمية المعتمد». منوهاً بأن «السوق تواصل سعيها لتأمين خدمات ومنتجات مبتكرة تستند إلى أفضل الممارسات العالمية في مجالات الإفصاح والشفافية وحوكمة الشركات».