بيروت استقطبت 2.6 بليون دولار استثمارات أجنبية مباشرة

ساحة النجمة وسط بيروت (الحياة)
بيروت – «الحياة» |

تدفّقت إلى لبنان استثمارات أجنبية مباشرة بلغت 2.63 بليون دولار عام 2017، في مقابل 2.61 بليون عام 2016، و2.34 بليون عام 2015، وفق تقرير «المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان» (إيدال) السنوي بعنوان «عصر الإصلاحات».


وأكدت «إيدال» في تقريرها الذي ورد في النشرة الأسبوعية التي تعدها وحدة البحوث الإقتصاديّة في «بنك الإعتماد اللبناني» عن التطورات المالية والاقتصادية، استمرارها بـ «المساهمة في توثيق علاقات العمل بين المستثمرين اللبنانيين والأجانب، واقتراح سياسات مناسبة، والعمل على تحسين المناخ الاستثماري في لبنان وتقديمه كوجهة كوجهة استثمارية مشجعة، من خلال حملاتها وتغطياتها الإعلامية ومشاركتها في المؤتمرات والعروض التجارية». وأشارت إلى أنها قدمت «الدعم لـ80 مشروعاً العام الماضي بقيمة بلغت 3.6 بليون دولار»، كاشفة أن هذه المشاريع «ستخلق 12052 فرصة عمل».

وأفاد تقرير «إيدال» بأن «قطاع السياحة ومحافظة بيروت كانا الأكثر استفادة من الدعم المقدم، إذ بلغت حصة كل منهما 28 و38 في المئة على التوالي»، فيما بلغت حصة الجنوب 3 في المئة والبقاع 19 في المئة والشمال 19 في المئة وجبل لبنان 21 في المئة.

على صعيد المنطقة، شهد لبنان زيادة في تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة نسبتها واحد في المئة لتصل إلى 2.63 بليون دولار، وذلك على رغم تراجعها إلى منطقة غرب آسيا التي ينتمي إليها لبنان، لعام آخر على التوالي منذ أزمة المال العالمية عام 2008 «.

ورصد تقرير «إيدال» استحواذ لبنان على «ثالث أعلى حصة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى منطقة غرب آسيا العام الماضي، مسجلة 8.5 في المئة، وحلّت قبله تركيا بحصة 35.3 في المئة، والإمارات بـ33.6 في المئة، ثم لبنان التي تلته سلطنة عمان بـ6.1 في المئة، ثم الأردن بـ5.4 في المئة».

وتصدّر لبنان دول المنطقة لجهة نسبة تدفق الاستثمارات الأجنبّية المباشرة إلى الناتج المحلّي الإجمالي، والتي استقرت عند 4.9 في المئة، تلاه الأردن بـ3.9 في المئة، ثم الإمارات بـ2.5 في المئة، فسلطنة عمان بـ2.3 في المئة».