بغداد تنفي تلقي فصائل شيعية صواريخ باليستية من إيران

وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري.
بغداد - بشرى المظفر |

نفت وزارة الخارجية العراقية تقارير تحدثت عن تلقي جماعات شيعية عراقية صواريخ باليستية من إيران. وفيما أعربت واشنطن عن قلقها إزاء هذه التقارير، رفضت طهران مثل هذه الأنباء وعدتها «محاولة للتأثير في علاقاتها مع دول الجوار».


وأبدت وزارة الخارجية العراقية في بيان أمس استغرابها «من ادعاءات ساقها تقرير حول تلقي (جماعات مسلحة عراقية) صواريخ باليستية من إيران». ‏وأضافت أن العراق «غير ملزم بالرد على تقارير لا تمتلك دليلاً ملموساً على إدعاءاتها ومزاعمها»، مؤكدةً «التزام مؤسسات الدولة العراقية وإلزامها المادة السابعة من الدستور، والتي تنص على عدم استخدام الأراضي العراقية مقراً أو ممراً لأي عمليات تستهدف أمن أي دولة أخرى».

وكانت وكالة «رويترز» نقلت عن مصادر إيرانية وعراقية وغربية قولها، إن «طهران قدمت صواريخ باليستية لجماعات شيعية تقاتل بالوكالة عنها في العراق، وإنها تطور القدرة على صنع مزيد من الصواريخ هناك».

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها من هذه التقارير، وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في تغريدة على «تويتر» إنه «قلق للغاية من التقارير التي أفادت بأن إيران نقلت صواريخ باليستية إلى العراق». وحض بومبيو «قادة العراق على الإسراع في تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 مايو (أيار) الماضي». وأضاف: «إذا كانت تقارير نقل الصواريخ صحيحة، فهذا يعد انتهاكاً صارخاً للسيادة العراقية ولقرار مجلس الأمن رقم 2231».

في غضون ذلك، رفضت طهران هذه التقارير ونقلت «وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء» عن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أن «مثل تلك الأنباء الزائفة والسخيفة لا هدف لها سوى التأثير في علاقات إيران الخارجية، خصوصاً مع جيرانها». وأضاف أن «هذه الأنباء لا تستهدف سوى إثارة المخاوف في دول المنطقة».

ميدانياً، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية اعتقال مشتبه بهم وضبط عبوات في عمليات أمنية في كركوك.