أردوغان يعتبر أميركا «ذئباً مؤذياً» ويحذر قرغيزستان من انقلاب

بشكيك - أ ف ب، رويترز |

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تعتزم التخلّي عن الدولار في تبادلها التجاري مع روسيا، معتبراً أن الولايات المتحدة تتصرّف مثل «ذئب مؤذ». وحضّ قرغيزستان على ملاحقة جماعة الداعية التركي المعارض فتح الله غولن، مبدياً خشيته من تنفيذها انقلاباً هناك.


وخاطب رجال أعمال أثناء زيارته قرغيزستان، معتبراً أن الهدف من التلاعب بأسعار صرف العملات الأجنبية في تركيا، هو «إثارة شكوك حول اقتصادها القوي والمتين»، ومتهماً مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية بأنها «مسيّسة وليست صادقة».

وأضاف: «بات ارتباط التجارة العالمية بالدولار مشكلة كبرى». ولفت إلى أن أنقرة تناقش مع موسكو التعامل بالروبل الروسي والليرة التركية في تبادلهما التجاري، مشيراً إلى أن تركيا ستبدأ التعامل مع إيران والصين أيضاً بالعملات المحلية.

وتطرق أردوغان إلى اتفاق لشراء منظومة «إس - 400» الصاروخية من روسيا، قائلاً: «بعضهم يشعر بانزعاج. لسنا في وارد الاستئذان من أحد في مسألة الدفاع عن أنفسنا».

ونبّه إلى أن جماعة غولن «تسمّم» علاقات التعاون بين تركيا وقرغيزستان، مشدداً على ضرورة «سحق رأس هذه الأفعى، والقضاء على هذا التهديد». وأردف: «إنها شبكة خبيثة جداً، تمكّنت من التغلغل في الجيش والشرطة والقضاء ومفاصل الدولة الأخرى». وسأل: «تعمل في 160 بلداً. من أين تحصل على هذه القوة؟ من حقنا أن نوجّه هذا السؤال». واتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء الجماعة، علماً أنها ترفض تسليم تركيا غولن.

وأعلن أردوغان أن تركيا «عازمة على تعزيز استقلالية القضاء وحياده». واستدرك أن أعضاء الجهاز القضائي مُرغمون على مراعاة «سلطة القانون»، وأن عليهم «التحلّي بشجاعة تجعلهم يحافظون على راية العدالة صامدة في كل الأحوال والظروف».