النفط يرتفع وسط مخاوف من انخفاض صادرات إيران بفعل العقوبات

لندن - رويترز |

ارتفعت أسعار النفط اليوم (الاثنين) بدعم من المخاوف من أن هبوط إنتاج إيران سيقلص المعروض في الأسواق بعد فرض عقوبات أميركية في تشرين الثاني (نوفمبر)، لكن المكاسب كانت محدودة بسبب زيادة الإمدادات من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والولايات المتحدة

وفي حلول الساعة 10.45 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 45 سنتاً إلى 78.09 دولار للبرميل.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 10 سنتات إلى 69.90 دولار للبرميل.


وصعد الخامان القياسيان بقوة على مدى الأسبوعين الماضيين، إذ ارتفع برنت أكثر من عشرة في المئة بفضل توقعات تقلص المعروض العالمي في وقت لاحق هذا العام.

وتحد العقوبات الأميركية بالفعل من الصادرات الإيرانية.

وقال المحلل لدى «بي.في.ام أويل أسوسيتس» للسمسرة في لندن ستيفن برينوك إن «صادرات ثالث أكبر منتج في أوبك تتراجع بوتيرة أسرع من المتوقعة، والأسوأ قادم في ظل الموجة الثانية الوشيكة من العقوبات الأميركية».

وأضاف: «تشتد المخاوف من أزمة مرتقبة في المعروض». غير أن أسواق النفط العالمية ما زالت تتمتع ببعض الوفرة في المعروض.

وأظهر مسح لـ«رويترز» أن إنتاج «أوبك» ارتفع 220 ألف برميل يومياً في آب (أغسطس) إلى أعلى مستوى في 2018 عند 32.79 مليون برميل يومياً.

وجاءت زيادة الإنتاج بدعم من تعافي الإنتاج الليبي وارتفاع صادرات جنوب العراق إلى مستوى قياسي.

وأضافت شركات الحفر الأميركية منصات حفر نفطية للمرة الأولى في ثلاثة أسابيع، لتزيد منصتين إلى 862 حفاراً. وساهم ارتفاع عدد الحفارات في زيادة إنتاج الخام الأميركي بما يربو على 30 في المئة منذ منتصف 2016 إلى 11 مليون برميل يومياً.