مقتل إيراني وثلاثة عراقيين وأفغاني في غارة جنوب سورية

محافظة حمص. (الأناضول - أرشيفية)
حمص (سورية) - «حياة برس» |

قال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رامي عبد الرحمن، اليوم (الاثنين)، إن الغارة الجوية التي استهدفت رتلاً لقوات إيرانية وميليشيات تابعة إليها ليلة السبت- الأحد، بالقرب من قاعدة التحالف الدولي في منطقة التنف (محافظة حمص)، جنوب شرقي سورية، أسفرت عن مقتل «إيراني وأربعة سوريين وثلاثة عراقيين و أفغاني».


ولم يؤكد عبد الرحمن إن كانت قوات التحالف الدولي بقيادة أميركا وراء هذه الغارة، إلا أن تواجد الرتل العسكري بالقرب من قاعدة التحالف، يرجح مسؤوليته عنها. وكان «المرصد السوري لحقوق الانسان» أعلن على موقعه الالكتروني أن الغارة التي استهدفت قوات موالية للنظام السوري، أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل، وجرح 11 آخرين.

ويستخدم التحالف الدولي القاعدة في منطقة التنف، القريبة من الحدود العراقية والأردنية جنوب شرق البلاد، لتنفيذ عمليات ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش). وكان استخدمها سابقاً لتدريب مقاتلين سوريين معارضين وأقام منطقة أمنية بقطر 55 كيلومتراً حول التنف، يمنع أي مركبة أو شخص من دخولها.