تغييرات تطاول القيادات التنفيذية في شمال سيناء

القاهرة – «الحياة» |

أصدر وزير التنمية المحلية في مصر اللواء محمود شعراوي حركة تغييرات للقيادات التنفيذية في مدن محافظات عدة، طاولت غالبية قيادات محافظة شمال سيناء، التي تشهد منذ سنوات مواجهات بين قوات الأمن من الجيش والشرطة ومتطرفين مسلحين يتبعون تنظيم «داعش».


وعُين رؤساء جدد لمدن العريش (كبرى مدن المحافظة)، ورفح المتاخمة للحدود مع قطاع غزة الفلسطيني، والحسنة، ونخل، وبئر العبد، وعُين اللواء أسامة الغندور سكرتيراً عاماً لمحافظة شمال سيناء.

وتلك هي أكبر حركة تغييرات تطاول محافظة شمال سيناء منذ بدء الحرب على الإرهاب فيها، علماً أن العملية العسكرية «سيناء 2018» التي بدأت في شباط (فبراير) الماضي، حققت نجاحات كبيرة في تقويض قدرات تنظيم «داعش» في المحافظة بعدما قُتل عشرات من عناصره بينهم قيادات في التنظيم، فضلاً عن تدمير جزء كبير من بنيته التحتية.

ومن المقرر أن تباشر القيادات الجديدة عملها اليوم بعدما تسلم المحافظ الجديد اللواء محمد عبدالفضيل شوشة مهماته من سلفه اللواء عبدالفتاح حرحور. وشوشة حاصل على درجة الدكتوراه وموضوع رسالة يتناول سبل تنمية شبه جزيرة سيناء.

وترأس شوشة اجتماع المجلس التنفيذي للمحافظة في حضور حرحور، للاطلاع عن الملفات الحياتية فيها. وقال شوشة إن تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي له عقب أداء اليمين الدستورية كانت البدء فوراً مرحلة التنمية والتعمير، موضحاً أنه درس كل ملفات المحافظة مع اللواء حرحور وناقش معه التغيرات التي طرأت على بعضها، منذ تركه المحافظة، إذ كان محافظاً لشمال سيناء قبل 10 سنوات.

وأشار إلى أنه سيعقد اجتماعاً مع القيادات التنفيذية في المحافظة، للتعرف إلى تطورات المواقف لديهم، وفق خطة زمنية ستبدأ بالتعليم مع قرب بدء العام الدراسي ثم القطاعات الأخرى.

وقال محافظ شمال سيناء السابق اللواء عبدالفتاح حرحور إن المحافظة «ستشهد طفرة تنموية كبرى خلال الفترة المقبلة»، لافتاً إلى أن تعيين محافظ جديد لن يُغيّر مواعيد بدء الدراسة في المحافظة الشهر الجاري، ولا القرارات الخاصة بالتعويضات المقرر أن يحصل عليها المتضررون من الحرب على الإرهاب من أهالي المحافظة.

وأوضح أن الدولة تُخطط لتوفير فرص عمل للشباب في شمال سيناء في المرحلة المقبلة، من خلال المشاريع التي سيتم تنفيذها على أرض المحافظة، وأبرزها الانتهاء من مدينة رفح الجديدة، وتطوير ميناء العريش البحري.

وأقام أهالي سيناء مؤتمراً شعبياً لتكريم حرحور بعد انتهاء خدمته في المحافظة، شارك فيه عدد كبير من شيوخ سيناء، وتحدث باسمهم الشيخ حسن محسن مشيداً بحرحور، كما نوّه نواب في البرلمان بتلبيته مطالب أهالي المحافظة ومحاولته تخفيف الأعباء عن السكان بسبب الحرب على الإرهاب.