«جيبي» يقتل 10 في اليابان ونقل سياح بالقوارب من مطار غمرته المياه

رياح عاتية مكثفة من ضربات إعصار جيبي في مدينة نيشينوميا. (رويترز).
طوكيو - رويترز، أ ف ب |

قالت الحكومة اليابانية اليوم (الأربعاء) إن الإعصار «جيبي» قتل عشرة أشخاص في غرب البلاد، بينما بدأ مسؤولو مطار غمرته المياه في نقل حوالى ثلاثة آلاف راكب بالقوارب وسط انقطاع الكهرباء عن أكثر من مليون منزل.


والإعصار «جيبي» هو أقوى عاصفة تشهدها اليابان منذ 25 عاماً. ويضرب الإعصار اليابان بعد أمطار غزيرة وانهيارات أرضية وفيضانات وارتفاع قياسي في درجة الحرارة، ما أودى بحياة المئات هذا الصيف.

وقضى نحو ثلاثة آلاف سائح الليل في مطار «كانساي» في جزيرة هونشو الرئيسة. وأظهرت لقطات تلفزيونية أناساً يصطفون لشراء الأطعمة من متجر في المطار.

وقالت الحكومة إن مسؤولي المطار بدأوا في نقل الركاب إلى مطار «كوبي» القريب باستخدام زوارق سريعة صباح اليوم.

وأوضح كبير أمناء مجلس الوزراء يوشيهيدي سوغا أن حوالى 300 شخص أصيبوا. وأضاف أنه لم يتضح متى سيعاد فتح المطار، مشيراً إلى أن بعض الطرق وخطوط القطارات في المناطق المنكوبة لا تزال مغلقة.

ونقلت صحيفة «يوميوري» عن مصدر في قطاع الطيران قوله إن إعادة فتح مطار «كانساي» قد تستغرق من أيام عدة إلى أسبوع، مؤكداً أن هذا يتوقف على الأضرار.

ومسار الإعصار «جيبي» يجعله قريباً من مناطق في غرب اليابان تعرضت إلى أمطار وفيضانات أودت بحياة أكثر من 200 شخص في تموز (يوليو).

وكانت حصيلة القتلى أمس ستة أشخاص، بينما أصيب عشرات آخرون. وتسببت الرياح العاتية والأمطار الغزيرة التي صاحبته في اضطرابات كبيرة في حركة النقل وعمل الشركات.

وتسبب الإعصار «جيبي»، وهو الإعصار الحادي والعشرين في موسم الأعاصير في آسيا، أمس في سقوط أسطح بعض البنايات وانقلاب شاحنات نقل.

وكانت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية قالت إن الإعصار الضخم «سيضرب بكل قواه» غرب الأرخبيل ووسطه، ورجحت أن يؤثر على دائرة واسعة للغاية تشمل طوكيو بأسرها، على رغم أن العاصمة تقع إلى الشرق من عين الإعصار.

وجرف الاعصار ناقلة نفط راسية في خليج اوساكا (غرب) لتصطدم بجسر، فيما تسبب بفيضان المياه بشكل جزئي في مطار كانساي الدولي الواقع في جزيرة في الخليج. وأظهرت صور في وسائل إعلام محلية قمة الناقلة وقد حطمت جزءاً من الجسر الذي يربط مدينة ازوميسانو بالمطار، لكن من دون أن تسجل أي إصابات.

وتشهد اليابان سنوياً العديد من الأعاصير خلال فصل الصيف لكن «جيبي» يتميّز عن تلك الأعاصير بقوته الشديدة، ما يعني أنه قد يتسبّب بأضرار جسيمة ولا سيما في شرق الأرخبيل.